• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
رحلة عبر أروقة " جَحِيم " دانتي يقودها دان براون
رحلة عبر أروقة " جَحِيم " دانتي يقودها دان براون
• شفرة دافنشي كانت عبقرية ، تعتمد علي الشخصيات و الألغاز و قصة جريئة منطقية و مختلفة ، و هي ليست كالجحيم لأن هذا ما يجب أن يكون عليه .. مختلف .

" أحلك الأماكن في الجحيم هي لأولئك الذين يحافظون علي حيادهم في الأزمات الأخلاقية " .

حفنة كبيرة من القراء – بما فيهم أنا – أقروا أن روايات دان براون تحمل قيمة أدبية محدودة نوعًا، و أنها للمتعة و اللذة العقلية في اكتشاف حل لغز وراء الآخر و المعرفة الواسعة للآثار و الأماكن التاريخية الأثرية و التفكير الملتوي / المنطقي للأشرار الذين يحاولون تدمير العالم ، و أن الشخصيات ليس لديها تاريخ يقوى وجودها بشكلًا و أن الأمر لا يتعدي كونه فيلم مغامرات روائي .

في زاوية حادة يمكن اعتبار هذا صحيح ، فروايات براون لا تحوي طابع أدبي قوي بل تحوي طابع روائي سريع كالأفلام ، ليس هناك مونولوج داخلي أو سرد مطول لمشاعر الشخصيات و أفكارهم وتاريخهم بل تعتمد بإيقاعها علي الخيارات اللحظية للمحافظة علي الحياة و إنقاذ العالم ، لاعلاقات أو عدده خيوط لحبكة أكبر ، فقط خيط واحد لحبكة لا تتغير .

الجَحِيم الجزء الرابع من سلسلة روبرت لانغدون بروفيسور علم الرموز في جامعة هارفرد و التي تعتمد ألغازها علي أنفيرنو دانتي .

 رحلة نحو جزء مختلف من إيطاليا ، فلورنسا القديمة و البندقية حيث القصور و الكنائس و المتاحف و بالتأكيد السراديب القديمة والجسور الخاصة ..

القصة تبدأ باستيقاظ لانغدون في غرفة مشفي يعاني من جرح في الرأس و فقدان ذاكرة لليومين السابقين و لا يعلم أي شيء عن وجوده في إيطاليا ، و لا يملك سوى مجموعة من الرموز الخطرة التي ابتدعها عالم جيني فذ يرغب في تطهير البشرية ..

و كالعادة تذهب مع لانغدون و العامل الأنثوي في رحلة فك الرموز و حل الألغاز من خلال الأعمال الفنية و الأدبية و الأماكن السياحية مع محاولات الهروب من أشخاص غير معلومين لإنقاذ حياته .

في الجحيم نتعرف علي دانتي و الكوميديا الإلهية التي لازلت تُلهم الأدباء و الفنانين بأعمال حتى الآن ، و نتعرف أكثر علي حياة دانتي و مدينة فلورنسا القديمة التي عاش فيها كما نتعرف علي مواقع أثرية شهيرة جدًا في البندقية حتى ننتقل بسلاسة إلي تركيا ! .

يعتمد دان  براون علي فترة زمنية ضيقة جدًا ، بالكاد تتخطى اليوم لكنها مليئة بالأحداث والحركة التي تحتاج لملاحقتها و هو الشيء الذي يساعد تخطى طول الرواية و أحيانا التطويل .

"لبلوغ الجنة لابد من المرور عبر الجَحِيم " .

عالم هندسةالجينات ، البعض يعتبره عبقري و آخرون مجرمًا بيولوجيًا بسبب انتماءه لحركة جديدة و أفكاره عن الكثافة السكانية و أن الجنس البشري في سبيله للفناء ما لم يتدخل أحدًا لوقفه عن طريق شيء مشابه للطاعون الذي كان حجر أساس لعصر النهضة .

و علي الرغم من أن تلك الرواية قد جعلت الشخصيات حية أكثر في كونها أثارت المنطق و التعاطف مع كافة الشخصيات ، كما أثارت أزمة المبادئ الأخلاقية في المشاكل الكبيرة التي تواجه العالم إلا أنها لم تثري الشخصيات بخلفية أو بعد نفسي و اكتفت بالانفعالات اللحظية تحت وطئ الأحداث السريعة كما اكتفت بطرح الفكرة بشكل عابر بين الأحداث .

و علي الرغم من نجاح الحبكة في جميع روايات براون و التزامه بها إلا أنها كانت جوفاء أكثر في هذا الجزء و هذا يرجع لكونه التزام بلغز واحد معروف لحد ما إلي أين يؤدي ولماذا علي الرغم المفاجأت النهائية المتلاحقة في الصفحات الخمسون الأخيرة ، كما أن تكرار شرح بعض الأشياء ساعد علي ذلك .

و جاءت النهاية بشكل مختلف عن النهايات السابقة ، وهذا الشكل يجعلك تفكر في الرواية لوقت أطول لأنها تنتمي للمنطق و نظريات التطور و يعطي مسحة عن تقدير العقل البشري الخلاق المُدهش .. هناك من يمتلكون عقول تستطيع الوصول لأماكن يصعب علي البعض تخيل حتى وجودها ! .

و كل تلك العيوب أو النواقص للتحفة الكاملة يقضي عليها دان براون بالمعلومات الغزيرة و القصص الشيقة عن المواقع الأثرية و الحكايات التاريخية و العالم الذي يفتحه لنا .. و ما يجعلنا نصدق كل مؤامرة يحيكها هو أن هذا العالم موجود بالفعل كما يصفه بالضبط .

و هذه غايات الأدب ؛ المعرفة و الاستمتاع و صناعة عالم لك ، و هذا ما يقدمه دان براون .

التقييم

8/10

 


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}