• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
المباءة لكاتبه عز الدين التازي
المباءة لكاتبه عز الدين التازي
مراجعة رواية

الرواية المجنونة و المستفزة و المؤلمة .

تحكي الرواية عن رجل يدعى قاسم و هو سجان في احدى المعتقلات بفاس المغرب ، متزوج و له بنت و ولد غير ان العلاقة مه الشاب متأججة على الدوام ، الحوار مليء بالخلاف فالأب متمسك بعمله الذي هو مصدر رزقه أما الشاب فمتحمس لأفكاره التحررية ، لا يلقى الوطنيون خلف القضبان .

المسألة في الرواية لا تكمن في التفاهة التي سبق ان قلتها با تكمن في التحول الذي سيعيشه قاسم عندما سيغيب ابنه مدة ثم يعود بعد فترة بآثار تعذيب كي و ضرب ... الولد لا يقوى على الحديت و يبتسم بلا سبب ، هذه الواقعة هزت العائلة و خصوصا الأب الذي بدأت تبدو عليه بوادر الجنون . هذا الفصل هو الوحيد الذي جعلني اشعر بالارتياح النسبي .

الجزء الأكبر من الرواية هي عبارة عن هلوسات مخيفة و غامضة ( تحتاج للتأويل خاصة عندما كان يتذكر حادتة الابن فيصوره معلقا عاريا و الكلب يداعب أعضاءه ، و حبات الرمان و القطط و ال *قلت لكم *) لقاسم الذي فقد صوابه فراح سشتغل خطاطا في احدى الزوايا وسط القطط الذي يزعم انها امبراطوريته ، و الابن لا زال يبتسم  الأم و البنت لا زالتا بدون مأوى .

قاسم يخيفني و الرواية عامة مؤلمة لحد معقول و تستنفز الطاقة النفسية على نحو رهيب ، فقد قاربت النهاية و لكني لم اكملها لأنها أتعبتني : الشمس القمر القطط الإزميل الكلاب الرخام عيشة قنديشة الدموع الدماء القبور الحروف تاء راء.. الألم الوهم ، لا أتحمل .

الرواية تكتسي طابعا حقيقيا فيما يتعقل مثلا بالاطار الزمكاني و بدقة الهلوسات المرضية لقاسم و التي لا أخالها عبثية .


2
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}