• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
اين ذهب السيئون؟
اين ذهب السيئون؟
Google+
عدد الزيارات
260
هروبهم الأخير!

أُقلب صفحات الفيسبوك ذهاباً إلى بروفايل إبنة عمتي مثلا وإياباً إلى صديقة صديقتي على الإنستغرام، ومن كومنت بكلام معسول إلى لايك يفيض بمشاعر الحُب الجياشه، إلى صورة تُجبرك على البكاء بلا إرادة منك.
فجأة! تنحبس أنفاس تغريدة عصفوري على تويتر بعد أن أفاض احدهم بركان الشفقة والإستجداء في سناباته التي يُمطرنا بها في كل دقيقه خمس مرات.
الكل ضحايا للحُب والظُلم وخيانة الأصدقاءوغدر الأقرباء ( حتى انا اعتبر نفسي منهم)، فأنا من ساكني هذا العالم بمليارات أرواحه!
جميعهم محزونين....
جميعهم أنقياء وأتقياء....
جميعهم أكلت القطة لسانهم ام عشائهم، لم أعد اذكر...
جميعهم مزاجيين وعنيدين...
جميعهم اقوياء....
أذكياء لا تخفى عليهم خافيه...
شُرفاء ومن الطِراز الرفيع!
جميعهم هكر لحساب عقلك وقلبك...
جميعهم خائنين لا ثقة فيهم، ولا عفوك يستحقون....
جميعهم كاذبين...
الكل يندب حظه، ويلعن نفسه، ويسب عائلته.
الكل يشحد العطف ولو كان بإموج.
الكل يطلب وِدك وقوتك.
الكل لا يستحمل حياة بدونك.
الكل يطلب الموت.
حتى جارة جارتنا( الأفعى) كما يصطلحن عليها نسوة حينا تُبكيني منشوراتها، وكم يأخذني الشوق للتعرف على الملاك كاتب هذه المنشورات، ومشارك تلك الدعوات.
فيسبوك، وإنستا، وتويتر، وسناب شات، وواتس آب... - ( لا احفظ البقية لكثرتها) - اين أخفيتم السيئين في حياتنا؟
الخائنون لوعودهم وأماناتهم اين؟
الكاذبون اين؟
الشياطين اين؟
العقارب والأفاعي اين؟
الجبناء والخنازير اين؟ 

ذئاب الفتيات أين؟ 

متصيدات الرجال اين؟ 

قدوتنا اين؟

مثالياتنا وشريعتنا اين؟


2
0
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}