• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
ياشامُ رغم الحربِ ياشام.
ياشامُ رغم الحربِ ياشام.
في أزقة حيينا تتشعبُ التنقاضات بكثرة ،وتنسحب رياحُ الحربِ على جغرافيا المنطقة التي تصيبها، كما أنها تغطي الناس الذين لا علاقة لهم بالأزمة، وليس عليهم جناح ،و ليس لهم من الأمر ناقة ولاجمل.

أمام البيت الذي أسكن فيه، محل تجاري كتب على يافطته لبيع الأدوات الكهربائية المستعملة(المعفشة_المسروقة) ،صف أمامه عدد من البرادات والغسالات والتلفزيونات التي يمكن أن يفتح بها منزلا" فاخرا"

علق على جدران المحل عدد لايستهان به من اللوحات الفنية،وبعض من الصور الفوتوغرافية، لأناس عاديين وفقوا من الرب بوجوه حسنة وأماكن جميلة، أطرت صورهم بأبهى المناظر .

حفظت الأغاني الصادرة عن هذا المحل، حفظتها عن ظهر قلب، كلها تعود لنعيم الشيخ وسارية السواس وبهاء اليوسف

الاسم الوحيد الذي يمكن أن يطلق عليها من مثقف يعود لجيل الثمانينات بأنها أغاني "هابطة"وتكاد تثقب طبلة الأذن

لو سمح للجماد أن يبحث ،لبحثت الغسالة عن ربة منزل كانت تبادلها التحية كل صباح
ولفتش التلفاز عن عيون أب جدية، كانت تلتهم نشرات الاخبار كل ظهيرة 
ولفتش حاسوب عن طفل ،كانت تنعس عيونه أمام شاشته ساعات، وهو يلعب الكونتر سترايك.

ولأشتاقت أطر صور لرفوف بيت أصحابها
ولأشتاقت الحيطان المهدومة لماليكها
ولغنت أسقف المنازل (على الله تعود بهجتنا والفراح).


3
1
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}