• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
إيقاف برنامج "الدحيح".. هديّة أخرى تقدمها لنا سنة 2020!
إيقاف برنامج "الدحيح".. هديّة أخرى تقدمها لنا سنة 2020!
Google+
عدد الزيارات
1,138
"الدحيح" لمقدّمه أحمد الغندور برنامج علميّ يطرح مواضيعًا علميّة بطريقة سلسة ممتعة مبسّطة وكوميديّة نوعًا ما، وتفاجئ متابعيه قبل عدّة أيّام بخبر إيقاف عرض هذا البرنامج على منصّة اليوتيوب، وبدأت الأسئلة الكثيرة تراودهم وتثير شكوكهم التي لا حدّ لها...

مما لا شكّ فيه أنّ برنامج "الدحيح" الذي يُعرض على قناة AJ+ في اليوتيوب كان عُرضةً للاتهامات الكثيرة التي تُدين مقدّمَه بالإلحاد وتشكك في مصداقيّة البرنامج ومصادره، ولكن الذي لا نستطيع إنكاره أنّ "الدحيح" دخل قلوب العديد من محبي المعرفة والعلم بأسلوبه البسيط الذي لا يُملّ منه، وقدّم الكثير من المواضيع الشيّقة المفيدة، وكان له الفضل في إمتاع مشاهديه وتثقيفهم، إضافة إلى استقطابه الكثير من النّاس من مختلف الفئات العمريّة، فكان لإيقافه صدى كبير على مواقع التواصل الاجتماعي وإثارةً لغضب الكثيرين.

وإيقاف "الدحيح" يذكَرنا أيضًا بتجربة سابقة لقناة AJ+ قامت فيها أيضًا بإيقاف عرض برنامج علمي يدعى "الإسبتالية" والذي لا يخلو كنظيره من الفائدة والمتعة، وهذه الإيقافات المتتالية لبرامج علميّة نحن في أمسّ الحاجة إليها يجعلنا نشعر وكأنّها عملية تنظيف وحذف لكلّ المحتوى العلمي في منصّة اليوتيوب وإزالة كل ما يقلل نسب الجهل ويزيد نسب المعرفة.

ربما نحن موعودن برجعة لبرنامج "الدحيح" لكن بشكل آخر، ومصادر المعرفة والعلم لم تنتهي بعد، فما زالت الكتب العلمية موجودة - إذا لم تطل أيديهم هذه أيضًا - وما زال هناك الكثير من الفرص التي بإمكاننا استغلالها والاستفادة منها، لكنّنا للآسف سنشتاق لمن يطلب منّا "أن نبص على المصادر" وستظل "عزيزي وعزيزتي" عالقة في أذهاننا، سنفتقد خيار "الدحيح" وتفاحه ومعلوماته التي تتعطش أذهاننا لها، ولن ننسى برنامجًا كان له الفضل علينا وعلّمنا ما لم تعلّمنا إيّاه المدارس والجامعات.


11
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}