• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ واسئلة تنتظر الإجابة
يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ واسئلة تنتظر الإجابة
تناول الرجل المصحف يريد ان يقرأ وقام بفتحه فوجد امام عينيه آيات من اواخر سورة الانبياء.

قرأ تلك الآيات عدة مرات محاولا الفهم ثم اغلق المصحف واغلق عينيه حتى لا ينشغل بشىء آخر وراح يتدبر معانيها. ثم قام بفتح الراديو على اذاعة للقرآن الكريم فاذا بنفس الآيات تتلى فتعحب من هذه الصدفة الغريبة. ولكن ما اثار الدهشة هو انه فى اليوم التالى ذهب لصلاة الجمعة فاذا باحد المقرئين يتلو نفس الآيات ثم صعد الخطيب المنبر ليتناول نفس الآيات بالشرح والتفسير. اثارت هذه الآيات فضوله فراح يكررها محاولا حفظها وتدبرها وعندما عجز عن ذلك بمفرده ذهب الى الانترنت يفتش عن معانيها وآراء العلماء فى تفسيرها.


والآيات هى قول الله تعالى: وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ (95) حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ (96) وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ (97). (سورة الانبياء).


جلس معى ذات مرة واثار هذا الموضوع فقلت له فعلا شىء عجيب لعل الله اراد ان يلفت نظرك الي تلك الآيات لتبحث وتقرأ ولكن ما هى حصيلة ما وصلت اليه. 


فقال بعد ان نستبعد ما نسج حول هؤلاء القوم من خرافات ما كنت اعرفه هو ان يأجوج ومأجوج من البشر ولكنهم قوم اشرار ومفسدون وسيأتون بعد مقتل الدجال للانتقام من نبى الله عيسى ابن مريم ومن معه من المؤمنين فيوحى الله لعيسى ابن مريم ان يحتمى ومعه المؤمنين بجبل الطور الى ان يتم القضاء عليهم تماما بواسطة ديدان تسمى بالنَغَف أو داء الدودة الحلزونية (مياسيس باللاتينية) وهى يرقات نوع من الذباب تنتشر فى قطعان الحيوانات في المناطق الاستوائية وتحت االاستوائية من القارتين الافريقية والاسيوية وتسبب خسائر اقتصادية نتيجة فقد الحيوانات للوزن وقلة إنتاجيتها وايضا بسبب كلفة العلاج . وتختلف هذه اليرقات عن غيرها من يرقات الذباب الاخرى لانها تتغذى على (الانسجة الحية وليست الميتة). ولكننى عندما قرأت واستمعت للكثير من العلماء والمجتهدين لاحظت ان هناك العديد من الاراء والتفاسير عن هذا الموضوع وربما ما كنت اتحدث عنهم هى الافواج الاخيرة لهؤلاء القوم ولكن قد تسبقهم موجات اخرى عبر التاريخ.


فمثلا يقول الشيخ الشعراوى ان القرآن ذكر (ان يأجوج ومأجوج مفسدون فى الارض) وبالتالى كل من يفسد فى الارض يصنف ضمن هذه الفئة الشريرة من البشر وقديما بنى ذو القرنين ردما ليمنعهم من الاعتداء على غيرهم اما حديثا فلقد رأينا الهجمات التترية على العالم الاسلامى ومن بعدهم الحملات الصليبية وانهزمت هذه الهجمات عندما توحد العرب والمسلمين وبالتالى من الممكن تكرار نفس السيناريو كلما تفرق العرب والمسلمين فى رسالة واضحة. وكل من يفسد فى الارض هو ضمن هؤلاء القوم حتى قيام الساعة. انتهى.


ولعل طرح د. محمد جميل الحبال يتماشى مع طرح الشيخ الشعرواى فيقول فى مقال بعنوان: ( يأجوج ومأجوج  وإحتلال العراق). ان يأجوج ومأجوج بالمفهوم الغربي فردين من زعماء الكفر يظهران آخر الزمان ويقاتلان شعب الله المختار (اليهود ) حسب زعمهم ! اما بمفهومنا هم أقوام متوحشون ومفسدون في الارض جاء ذكرهم  في القرآن الكريم في قصة ذي القرنين عندما طلب منه القوم المستضعفون اقامة سد لصد هجماتهم لمنعهم من الاعتداء عليهم في قوله تعالى : إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا. (الكهف : 94).


ولقد ادعى جورج بوش و زمرته من المحافظين الجدد في الحزب الجمهوري انهم جاؤا لانقاذ الشعب العراقي من الدكتاتورية ولحماية حقوق الانسان ونشر الحرية والديمقراطية وغير ذلك من الشعارات والادعاءات الكاذبة التي لم يتحقق منها أي شيئ بل العكس من ذلك فقد حل الخراب والدمار جميع مرافق الحياة في هذا البلد المظلوم وقتل اكثر من مليون شخص وتشرد أكثر من 5 ملايين مواطن كمهاجرين داخل وخارج العراق فضلا عن الملايين من اليتامى والارامل والمعوقين وتدمير البنى الفوقية والتحتية وفقدان الامن والاستقرار في جميع انحاء هذا البلد المنكوب وإستشراء الفساد الاداري والمالي فيه على ايادي الحكومات المتعاقبة التي جاء بها المحتل والمتعاونين معه حتى اصبح العراق بفضل الامريكان واعوانهم يتصدر قائمة الدول في معيارية هذا الفساد بكل اشكاله، وهذا إضافة الى مصيبة العراق في فقدان رجاله واستمرار اغتيال العلماء والاطباء ورجال الفكر ورؤساء العشائر واعمدة المجتمع خاصة علماء الشريعة وأئمة المساجد ودعاة الإسلام المخلصين. 


ونخلص من ذلك أن هؤلاء القوم ( امريكا وبريطانيا ) ومن معهم هم كاذبون ومنافقون ومجرمون ومتوحشون وينطبق عليهم ووصفهم بـ (يأجوج وماجوج العصر الحديث) بل إنهم اشنع واخطر من (يأجوج ومأجوج العصر القديم) لان اولئك كانوا جهلة عديمي الثقافة ولم يدعوا لانفسهم انهم حماة الحرية وحقوق الانسان كما ادعى بذلك بوش وبلير وزمرتهما وهما يتفوقان بالعلم والتكنلوجيا التي كان من المفروض ان توظف للخير وليس للشر والعدوان وشن الحروب على الشعوب المستضعفه لتحقيق مقاصدهم التوسعية الشريرة واطماعهم الخبيثة لذلك فان وصف ياجوج وماجوج ينطبق عليهما فقد اعادا بتصرفاتهما وعدوانهما ما عجز ياجوج وماجوج العصر السابق عن القيام به .انتهى.


اما د. بسام جرار فيقول عن آيات سورة الانبياء (حتى اذا فتحت يأجوج ومأجوج) ان تاء التأنيث فى كلمة فتحت  تنفى ان يكون الكلام عن الردم او السد وانما تعود على الامم مثل (غلبت الروم حيث تاء التأنيث هنا تعود على امم الروم) ونحن الان فى عصر العولمة والامم فتحت على بعضها البعض وتموج بعضها فى بعض ونحن الآن نرى انه فى اى بلد فى العالم تجد خليطا من الاجناس والثقافات المختلفة. ولقد تعرض العرب الى الهجمات والغزوات وستستمر هذه الهجمات التى تستهدف العرب والمسلمين تحديدا. انتهى.


اما الاستاذ مصلح العمراني فقد بث فيديو وبه لقطات وصور تثبت ان الردم قد انهار والممر ما بين الجبال التى تشبه الصدفين (ممر داريال) مفتوح وتوجد اثار الردم المنهار على جانبي المنطقة التى كان بها فى صورة صخور حمراء غنية جدا بالحديد بالرغم من ان هناك من يقول ان السد او الردم لايزال باقيا الى اليوم وهنالك فيديوهات اسفل المقال تعزز كلا الرأيين. ولكن ليس المهم وجود او عدم وجود هذا الردم وانما السؤال الاهم هو أين هم الآن من كانوا خلف هذا الردم وهل تم اطلاق يأجوج ومأجوج بالفعل واذا كان الامر كذلك فأين هم الآن؟.


وركز الاستاذ مصلح العمراني على معنى وجود حرف (حتى) بين الآيات :(وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ * حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ) وربط بين الآيتين وافترض ان القرية التى دمرت وطرد اهلها فى الشتات هي القدس وحرم عليهم العودة اليها حتى فتح يأجوج ومأجوج ولقد عادوا اليها كما نرى بأعيننا اليوم، فهل عودتهم اليها معناه ان يأجوج ومأجوج قد فتحت؟ وهل من يشربون طبرية الآن هى افواجهم الاولى؟. انتهى.


بعد ان انتهى من حديثه قلت له لعلك اصبحت موسوعة فى هذا الموضوع بعد كل هذا البحث فضحك وقال كلا وما اوتيتم من العلم الا قليلا هذا ما تمكنت من الاطلاع عليه ولعل هناك الكثير الذى لم اصل اليه بعد. 


قلت له على قدر علمى فإن حرف (حتى) فى النحو يستخدم على عدة وجوه ومنها انه الحرف العاشر والأخير من حروف العطف حيث ذكر النحاة أن (حتى) لا تكون حرف عطف إلا إذا توافر في معطوفها شروطا أربعة: أن يكون اسمًا ظاهرًا، لا مضمرًا والا يكون فعلًا وأن يكون المعطوف بها (الاسم الواقع بعدها) بعضًا من المعطوف عليه وأن يكون المعطوف بها غايةً لما قبلها وغاية الشيء نهايته. فهل توافرت هذه الشروط فى الآيات المشار اليها؟. رد قائلا دعنى اقرأ وابحث من جديد واعتبر هذا السؤال من الاسئلة التى تنتظر الإجابة والعلم عند الله.


المراجع:

هؤلاء هم يأجوج ومأجوج؟ شاهد بالدليل والصور القديمة موقع ردم ذي ...

YouTube • Mosleh Alemrani مصلح العمراني

شاهد بالفيديو.... واخيراً تم اكتشاف مكان وجود سد ذو القرنين ...

YouTube • adam trari

حرف حتى في النحو - شبكة الألوكة

: https://www.alukah.net/literature_language/0/132486/#ixzz7CRxCz46v


4
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}