• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
يا دليل الحيارى دلني
يا دليل الحيارى دلني
Google+
عدد الزيارات
846
مصابيح الانارة الإلهية لا تضيء إلا لمن تحرى الطريق ليجد مفتاح التشغيل ..

مشتتةٌ أفكاري.. ضائعٌ قلبي.. بين أثناء هذا الورق.. روحي أهلكها الأرق.. حاول عقلي لملمة القصاصات.. و ان ينفض ما اعترى نفسي من شائبات.. لم يستطع أن ينكر فضلها في تحطيم الكيان.. وإن كانت تكسره لتبني البنيان.. لكن النفس اشتاقت الراحة.. فهل من سبيل غير الإستباحة.. استباحة ترك المذاكرة.. و طلب الإعانة من الله و المغفرة.. لكن سميت ذلك تواكلاً.. تمنيت لو بت يوماً مذاكراً.. سأجد الله مجيب دعواتي.. رجوته أن يحقق أمنياتي.. لكن ادركت انها لن تأتي إلا في الوقت المناسب.. فانتظرتها و ليس في قلبي شائب ولا راسب.. دائما ما نصحني والدي بالنية.. فقال اصدقها تعش عيشةً هنية.. والزم الذكر فإن فيه رغد العيش .. و احذر أبدأ - يا ولدي- من الطيش.. فاصبر على العلم و احرص على الاخلاق مكارمها.. فإن الانسان أعماله و اخلاقه رهن بها.. أوصاني أيضاً بالرضا.. فلا رجل عظم و لا سرا.. و لا امرؤ شفي و لا برا.. الا وقد كانت القناعة لباسه المعصفرا.. فأعني يا رب على السمع و الطاعةِ .. و الاحسان إليه كما أحسن وصايتي .. أبي! وفق الله سفرك.. وأحسن إليك وأطال عمرك.. لم أجدك أبداً مقصراً.. بل كنت احسبك بطلاً خارقاً .. سامحني فنفسي من كانت مقصرة.. أجاهدها قدر الاستطاعة و المقدرة.. فأطلب منك الرضا و الصفح و المعذرة.. و من من فضلها على كالغابة على القسورة  .. فالحمد لله جل فارتفع .. وذل كل مخلوق لعظمته و خضع.. و اختم بالصلاة على خير الانام.. و رسل اللّٰه المبعوثين بالحق الكرام.


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}