• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
ترياق المعاناة
ترياق المعاناة
Google+
عدد الزيارات
340
السمُّ الذي يحمل في داخله الشّفاء

- قالت : أهناك تعويذة أو حتى ترياق لتجعل الكيان يوقع معاهدة سلامٍ مع الحروف ؟؟

 - قلتُ : لا يكون سلاماً إلاّ و قد خرج من رحم المعاناة ،  ذلك هو الترياق ، الترياق نجلبه من بحر  المعاناة ، ذلك السمّ القاتل الذي يخبّؤ بداخله الحياة . . . دعيني أخبِرِك عن الوجه الآخر للمعاناة ، هناك من قال : " إنّ الإنسان موجود هنا فقط ليُجرّب المعاناة ، هذا هو الهدف من الحياة " و هذا القول يُظهِرُ المعاناة و كأنّها أمرٌ محتوم لا بُدّ منه ، باعتبار انتشار المعاناة بين جميع البشر ، حيث أنّه لا يوجد أحد إلاّ و ذاق طعمَ المعاناة . . . 

رُبّما كانت المعاناة أمراً ضروريّا ، لكنّها لا يُمكن أن تكون أمراً يُرافق الإنسان طوال رِحلته ، لا أعنى أنّها تُغادِرُه فترة ثُمّ تعود لزيارته مُجدّدا ، بل أنّه من الممكن أن يصِل الإنسان لنقطة تتحوّل فيها المُعاناة العميقة إلى سلام عميق . . . دقّقي و تأمّلي في هذا القول " المعاناة ضروريّة إلى أنْ نُدرِكَ أنّها غير ضرورية " . . . بمعنى أنّ المعاناة لا تنفكُّ عنكِ إلاّ عندما تكتفين منها ، إلاّ عندما تشربين آخر كأس منها ، و هذا ليس بالقول ، فلا يُفلِح الأمر عندما تقولين بلسانكِ : " يكفي ، لقد عانيتُ بما فيه الكفاية ، لم تعد المعاناة تلزمُني " ، إنّما يحدُث الأمر بشكل شبه تلقائي عندما تستنفذين رصيدكِ من المعاناة ، يظهر نور السّلام من وراء الغيوم . . . تقولين : " لا أُريد أن أُعاني أكثر " ، أقول "ستُعانين ، لكن إن أردتِ أن تُسَرِّعي في الأمر ، ففُرصتُكِ هي عندما تعيشين المعاناة ، أن تتقبّليها بشكل تام ، أن تستسلمي لها و تُرحبي بها ، لا تكوني سعيدة و تفعلي أشياء مُصطنعة ، فهذا كذب ، إنّما كوني في سلام و كأنّكِ ألقيتِ نفسكِ من قِمّة جبل و تعلمين أنّكِ لن تسقُطي أبداً ، و اتركي عقلكِ ينسُج ما شاء من القصص حول المعاناة و يقول أنّها مُؤلمة و مُؤذية " . . . 

هذا هو الفرق بين من تحوّلوا من المعاناة إلى السّلام ، و من صاروا مجانين ، الذين أصبحوا مجانين لم يتقبّلوا المعاناة فأقاموا معها صراعاً و قاوموها فهزمتهُم ، و الذين احتضنوها فُتِحت لهُم أبواب الطُمأنينة و السّكينة.

كُلّ الحبّ لك يا من تقرأ هذه الكلمات ♥


7
0
6

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}