• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
تول أنت جميع أمـرك
تول أنت جميع أمـرك
يعتقد البعض ان حب الناس لهم واحاطتهم بهم فى الدنيا هو امر مسلم به ودائم حتى بعد مماتهم.

رجل طيب وغنى له اولاد من زوجتين وكان يعدل بينهما فى حياته ولكن عندما زاره ذلك الضيف الثقيل مفرق الجماعات وهادم اللذات فوض اخيه المخلص له ليقوم بتوزيع الميراث حسب الشرع وبما يرضى الله على ان يعدل بين جميع الورثة بما فيهم أرملتيه فوعده اخوه بذلك وبناء عليه فاضت روحه وهو مطمئن لأنه توهم انه سلم الامانة لمن سيحفظها. 


قصة حقيقية اخرى مليونير صاحب مؤسسة اصابه مرض متقدم لا شفاء منه وايقن انه لا محالة سيموت وكان كل ما يقلقه هو حقوق الموظفين من رواتب ومستحقات فطلب من صديق عمره ان يبيع له المؤسسة على ان يتحمل امانة سداد مستحقات العاملين بها فوعده بذلك فحمد المليونير ربه وفاضت عيناه بالدموع بعد ان توهم ان هذا الحمل الثقيل قد زال من على كاهله. 


ولعل مثل هذه القصص تتكرر كثيرا فالورثة فى كثير من الاحيان لا يفكرون فى قضاء ديون المتوفى ولا يبحثون وراء ذلك بقدر حرصهم على حصصهم من الميراث ولعل المحاكم تشهد بذلك فهناك العديد من القضايا الخاصة بالنزاع على الميراث. 


هكذا ماتوا وانقطع عملهم  بعد ان احسنوا الظن بمن سيخلفهم فكان وهما كبيرا وظل هناك مظلومين لازالوا احياء بعد ان مات ظالميهم. يقول بعض منسوبى المؤسسة الذين لا يزالون على قيد الحياة وكانوا يحبون صاحبها انه يأتيهم فى المنام وكأنه علم بما حدث بعد موته من ظلم. والسؤال الان من اغنى من الآخر المليونير الذى كان يمتلك الاموال ام الذى له دين عنده. 


لقد كان خيرا لهؤلاء ان يتولوا امورهم بانفسهم وان ياخذوا بالحكمة التى يقول فيها الأمام الشافعى رحمه الله : ماحك جلدك مثل ظفرك فتول أنت جميع أمـرك وإذا قصـدت لحاجـةٍ فاقصد لمعترفٍ بقدرك . 


هذه قصص حقيقية مات فيها الظالم الذى احسن الظن بالآخرين ولم يفعل ما يريد بنفسه اما الذين ظلموا فلا يزال منهم من هو على قيد الحياة منهم من سامح وغفر ومنهم من يرمونهم بسهام الدعاء التى تخترق الحجب وتفتح لها ابواب السماء. 


وعلى الجانب الاخر هناك من ماتوا مظلومين وظل ظالميهم على قيد الحياة وفيهم من استيقظ ضميره وحاول رد المظالم ولكن يردها لمن وقد مات اصحابها وانتقلت القضية من الارض للسماء ومع هذا لعل هذا النوع اهون من النوع الاول لانه لا يزال بمقدور الظالم الذى لم ينقطع عمله فى الدنيا ان يفعل شيئا من اجل التحلل من هذه المظالم.


وخلاصة القول لا تسلم مصيرك ونفسك لاحد لان مظالم الناس لا تسقط بالتقادم كما لا تعتمد على حكم قضائى لصالحك وتتوهم انك على حق بصدور الحكم لصالحك فربما محاميك كان الحن لسانا من محامى خصمك. فَعنْ أُمِّ سَلَمَةَ  عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ انه قَالَ : إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ وَإِنَّكُمْ تَخْتَصِمُونَ إِلَيَّ وَلَعَلَّ بَعْضَكُمْ أَنْ يَكُونَ أَلْحَنَ بِحُجَّتِهِ مِنْ بَعْضٍ وَأَقْضِيَ لَهُ عَلَى نَحْوِ مَا أَسْمَعُ فَمَنْ قَضَيْتُ لَهُ مِنْ حَقِّ أَخِيهِ شَيْئًا فَلاَ يَأْخُذْ فَإِنَّمَا أَقْطَعُ لَهُ قِطْعَةً مِنَ النَّارِ. صحيح البخارى.


ما حكم من ظلم أو اغتاب ولا يستطيع التحلل:

يقول الشيخ بن باز رحمه الله فى اجابته على السؤال : إذا كنت ظلمت واغتبت أحدًا وكنت لا أستطيع التحلل منهم، فهل لي أن أدعو لهم، وهل يكفي ذلك؟ أفيدوني جزاكم الله خيرًا. قال الشيخ: نعم يكفي ذلك، إذا كنت لا تستطيعين استحلالهم، وتخشين أن يترتب على استحلالهم ما هو أنكر وأشد ضررًا، فإنه يكفي الدعاء لهم وذكرهم بالمحاسن والخير الذي تعرفينه عنهم بدلًا مما ذكرتيه من الشر، فيقوم هذا مقام هذا، تذكرينهم بالشيء الطيب الذي تعرفينه عنهم من غير كذب، تذكرينهم بالشيء الطيب والأخلاق الطيبة والسيرة الحميدة التي تعرفينها عنهم في المجالس التي ذكرتيهم فيها بالأخلاق التي لا تناسب، فيكون هذا بهذا، ويكون هذا كفارة لهذا، مع الدعاء لهم والاستغفار لهم، والعزم الصادق أن لا تعودي لمثل ذلك، الندم على الماضي التوبة الصادقة والإقلاع عن ذلك، وعدم العود إليه في المستقبل، والعزم الصادق على ذلك، نعم. انتهى


كيفية التحلل من ظلم العباد:

اولا:  ضرورة التوبة وعدم العودة لظلم الناس مجددا.

ثانيا: لابد من الحرص على التحلل وبذل الجهد والطاقة في ردّ المظالم إلى أهلها وذلك بإعادة الحقوق والاعتذار وطلب الصفح .

ثالثا: عندما لا يكون هناك سبيل للقاء الشخص المظلوم أو الحديث معه (توفى مثلا او هاجر لبلاد اخرى) او ان يؤدى الاعتذار المباشر والصريح في بعض الأحيان إلى حصول منكر أكبر أو أنّ هذا الاعتذار يسبب حرجًا شديدًا للشخص المعتذِر. فى هذه الحالة فإنّ البديل عن الاعتذار المباشر هو التحلّل من ظلم العباد دون علمهم وذلك بالاستغفار والدعاء لهم والصدقة عنهم آملا ان يوفيّهم حقّوقهم.

رابعا: أمّا فى الغيبة فلا يكفي فيها الاستغفار والدعاء والصدقة إذ لابد من أن يذهب المسلم للمكان الذي تكلّم فيه عن أخيه بالسوء ويذكره بصفاتٍ حسنة وحميدة وكأنّه بهذا الفعل يتبرأ من كلامه السابق وينقضه.


قصة الظالم و المظلوم يوم القيامة: 

عن أنس رضى الله عنه قال : بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس إذ رأيناه ضحك حتى بدت ثناياه فقال له عمر : ما أضحكك يا رسول الله ؟ قال : رجلان من أمتى جثيا بين يدى رب العزة فقال أحدهما : يارب خذ لى مظلمتى من أخى . فقال الله : كيف تصنع بأخيك ولم يبق من حسناته شىء . قال : إن ذلك ليوم عظيم يحتاج الناس أن يُحمل من أوزارهم . فقال الله للطالب : ارفع بصرك فانظر . فرفع فقال : يارب أرى مدائن من ذهب وقصوراً من ذهب مكللة باللؤلؤ لأى نبى هذا أو لأى صديق هذا أو لأى شهيد هذا . قال : لمن أعطى الثمن . قال : يارب ومن يملك ذلك . قال : أنت تملكه . قال بماذا ؟ قال : بعفوك عن أخيك . قال : يارب إنى قد عفوت عنه . قال الله : فخذ بيد أخيك وأدخله الجنة . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك : اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم فإن الله يصلح بين المسلمين. رواه الحاكم والبيهقى فى البعث وقال صحيح الإسناد.


اخيرا:

إنّ الظلم ذنبٌ عظيم وعلى الإنسان أن يحذر من ظلم الآخرين، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَن كانَتْ عِنْدَهُ مَظْلِمَةٌ لأخِيهِ فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْها، فإنَّه ليسَ ثَمَّ دِينارٌ ولا دِرْهَمٌ، مِن قَبْلِ أنْ يُؤْخَذَ لأخِيهِ مِن حَسَناتِهِ، فإنْ لَمْ يَكُنْ له حَسَناتٌ أُخِذَ مِن سَيِّئاتِ أخِيهِ فَطُرِحَتْ عليه” (صحيح البخاري). 


واشد انواع الظلم هو ظلم الإنسان لنفسه من خلال الشرك بالله تعالى والتعدّي على حدوده. اما ظلم العباد لبعضهم البعض فهى من أشهر أنواع الظلم وأكثرها وقوعًا وقد قال سفيان الثوري: (إن لقيت الله تعالى بسبعين ذنبًا فيما بينك وبين الله تعالى أهون عليك من أن تلقاه بذنب واحد فيما بينك وبين العباد). ولا يحسبن احد انه بمنأى عن هذه القضية لان الظلم أنواع  ولاشك لا يوجد احد الا قد مسه شيئ منه. وظلم الإنسان لغيره من عباد الله له صور عديدة ومتنوعة ومنها:

- الظلم القولي:  كالغيبة والنميمة، والاستهزاء والسخرية، والشتم والتنابز بالألقاب إلى غير ذلك من الصور والنماذج.

- الظلم العملي:  وهو من صور ظلم العباد لبعضهم البعض، مثل: القتل بغير حق، وأخذ مال الغير عنوةً وغصبًا، ومنه أيضًا الظلم الذي يحصل داخل البيوت والأُسر كظلم الأزواج لزوجاتهم وضربهن وظلم الأولاد للوالدين بعقوقهم وعدم برّهم، ومن صور الظلم العملي أكل أموال الناس بغير حق كالامتناع عن دفع أجور العمال والتعدّي على أموال اليتامى والضعفاء وغير ذلك.


خاتمة:

لنتذكر ان مجرد تفكيرنا فى رد المظالم معناه ان الله يريد ان يغفر لنا ولذلك الهمنا التوبة ومحاولة رد المظالم والا لحجب هذا الطريق عنا كما فعل مع فرعون حتى لا ينجو بأفعاله. يقول الله تعالى : وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (سورة التوبة – 118). لنتدبر(وظنوا أن لاملجأ من الله إلاإليه) اى لا أحبة وأصدقاء وابناء فهم جميعا لا يمكنهم فعل شيء. ولنتدبر (ثم تاب عليهم ليتوبوا) اى ان توبة الله عليهم سبقت توبتهم اى ان الله الهمهم التوبة لانه سبحانه تاب عليهم. فالتوبة ليست قرارا منهم بل هداية وإلهام ورحمة من الله ولذلك يجب أن ندعوا ربَنا ليتوب علينا ويلهمنا الإنابة والرجوع اليه.


هذا والله اعلم.


6
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}