• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
اتمتت العشرين!
اتمتت العشرين!
Google+
عدد الزيارات
243
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك
يزداد العمر ويزداد الخوف

جدران

اليوم قد اتممت عامي العشرين ، لا يمكنني رؤية المستقبل أو التنبؤ به ولكن ما في ذاكرتي الان طفل سمين بالمرحلة الابتدائية كان يتمنى أن يزداد عمره ليصبح رجلا في المرحلة الإعدادية حتى يذهب لتلك المدرسة التي تبعد عن المنزل مسافة لا تتجاوز الخمس دقائق سيرا على الاقدام ظنا منه بكون رجلا لأنه سيذهب إلي أقصى البلاد دون مرافقة أمه معه ، ثم يذهب للمرحلة الإعدادية ويتمنى أن يصبح أكثر رجولة بذهابه للمرحلة الثانوية وتخطيه جدار تلك المسماة بالاعدادية فكم تمنى أن يدرس الاحياء والكيمياء والفيزياء بدلا من هذا الكتاب الركيك المسمى بكتاب العلوم ! ثم يذهب للمرحلة الثانوية ويتمنى تخطي جدار تلك المرحلة ظنا منه من أنه قد اصبح رجلا له من خبرات الحياة مالا يتعقبه بصر فقد جلس على المقاهي حتى الساعة الثانية فجرا ! فأي طفل يجلس حتى الثانية فجرا ! فبالطبع هو رجل قد شق الحياة وتجاوز صعابها ! وها هو يتخطى هذا الجدار ويذهب للمرحلة الجامعية ويكمل عامه العشرين ولكن تلك المرة لا يجد جدار أمامه حتى يحاول أن يتجاوزه ! هو لا يرى سوى حياة مخيفة ! فيجلس باكيا متمنيا أن يعود به الزمن للوراء لكان بني مئات الجدران وبتر ساقيه قبل أن يفكر في تخطي تلك الجدران !


2
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}