• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
تلك الصفة الإبليسية (قصص حقيقية)
تلك الصفة الإبليسية (قصص حقيقية)
هناك من لديه تلك الصفة الإبليسية وهى التكبر والاستعلاء فيستنكف ان يقول لا ادرى ويستكبر على الآخرين وبالتالى يغلق باب التعلم من خبراتهم .

يمنعه الكبر والاستعلاء من ان يبدأ من حيث انتهى الاخرون ويعمل ما يمليه عليه عقله ويكرر نفس الاخطاء النى وقعوا فيها من سبقوه ويعود فى النهاية من حيث بدأ هو ومن حيث انتهى الآخرون ولكن بعد ان  يدفع ثمنا لا لزوم له . وقد يتسبب هذا فى ضرر كبير لغيرة من حيث لا يحتسب ليس فقط فى الإفتاء بدون علم فى المسائل الشرعية وانما ايضا فى امور الحياة المادية التى نعيشها.


قصة حقيقية (1) :

لاحظ الرجل وجود صوت صفير مع ادارة محرك السيارة ويزيد مع تزايد السرعة وكان السبب هو ارتخاء السير المطاطى الذى ينقل حركة دوران بكرة الموتور الى البكرات الاخرى مثل الدينامو وبكرة مروحة تبريد الموتور وبكرة كمبرسور المكيف وبكرة الباورستيرنج التى تساعد على تحريك الدركسيون . 


ويتبين من كل هذه الوظائف مدى اهمية هذا السير المطاطى. فكر الرجل فى تبديل السير خوفا من قرب انتهاء صلاحيته  بسير آخر جديد فسأل احد الفنيين فى احدى الورش القريبة هل بإمكانك فعل هذا قال نعم وليته قال لا. لم يفحص ذلك الفنى السير القديم الذى يحتوى على خمسة اضلع فقط وانما اشترى سيرا جديدا بحسب موديل السيارة وكان اضلاع هذا السير الجديد ثمانية. 


لاحظ الرجل هذا فلفت نظر الفنى وقال هذا السير بثمان اضلع فى حين ان السير الموجود بالسيارة فقط خمسة اضلع وهو يعمل بالسيارة لعدة سنوات دون اى مشاكل تذكر فرد الفنى ولكن هذا السير الجديد هو الاصلى والصحيح وان من ركب السير السابق كان مخطئا وقال فيه ما قال وبالفعل اصر على تركيب السير الجديد ذو الثمان اضلع .


علت الابتسامة وجهه بعد ان اختفى صوت الصفير وشعر الرجل بالراحة النفسية وشكره جدا واجزل له العطاء ولكن مع اول مشوار انقطع السير الجديد وتم تركيب القديم لحين احضار سير جديد اخر. 


لاحظ الرجل ان بكرة الموتور فقط ستة مجارى اى يجب ان يكون السير ستة اضلع او اقل فلفت نظر الفنى مرة اخرى الى هذا فقال حسنا نركب سير بستة اضلع على قدر عدد مجارى بكرة المحرك وهو الاقل عددا عن سائر البكرات الاخرى وتم هذا بالفعل واختفى صوت الصفير ولكن مع اول مشوار انقطع هذا السير ايضا ولم يصمد الا السير ذو الخمسة اضلاع القديم . 


تعجب الرجل واخذ يسأل لماذا الافتاء وكل تلك التجارب لماذا لا نركب سيرا مثل القديم لماذا نؤلف من ادمغتنا ونستنكف ان نحترم رأى من سبقنا ولماذا ندعى معرفة كل شىء ولا نقول لا اعلم او لا ادرى. لماذا لانستفيد من تجربة من سبقونا. مهمة بسيطة وهى مجرد تغيير السير تحولت الى مشكلة كبيرة وتسببت فى خسارة فى الوقت ومعاناة كزبون دائم يتردد على الورشة وخسارة مادية ايضا بسبب ادعاء المعرفة والتعالى على من سبقه لقد كان من الممكن حل المشكلة لو لم يتعالى على من سبقه وقام بتركيب سير مثل سابقه دون ابتداع او افتاء من رأسه .


هذه قصة حقيقية توضح مدى استشراء هذه الآفة التى اصابت البشر وهى التصدى لما هو ليس اهل له واستنكاف قول لا ادرى هذا ليس تخصصى او حتى احترام رأى غيره ممن سبقوه وكأن هذا سينقص من قدره. 


قصة حقيقية (2) :

الفريون يهرب من مكيف السيارة كلما استخدمت لفترة طويلة او ازدادت الحرارة عن منتصف المؤشر الخاص بها وتكرر هروب الفريون ومن ثم تعبئتة عدة مرات مع استخدام مواد مانعة للتسرب توضع قبل شحن الفريون وكان التشخيص الذى افتى به كهربائى السيارات ان هناك تسريب من الثلاجة السربنتينا واصلاح هذا الخلل النادر علاوة على تكلفته المرتفعة فهو قد لا يعيد السيارة لسابق عهدها لانه يستلزم فك التابلوه بالكامل وربما اضر بأشياء اخرى.


وظل هذا الوضع لسنوات تكلفة لتكرار تعبئة الفريون وعذاب فى الصيف من حرارة الجو الى ان شائت الظروف ان يفحصها فنى خبير وتعحب جدا من هذا التشخيص السابق وقال كان يجب عليه ان يقول لا ادرى لا ان يجزم بهذا التشخيص النادر جدا لقد دفعت الثمن لسنوات لهذا السبب ولو قال لا ادرى لكان خيرا له ولك. 


تبين فى النهاية ان سبب هروب الفريون هو مشكلة بالجزء الامامى للكومبريسور وهذا ربما يفسر لماذا يتم التسريب مع ارتفاع درجة الحرارة وانتهت المشكلة تماما بعد اصلاح الكومبريسور.


قصة حقيقية (3) :

فى الطب ايضا هناك من يستنكف ان يقول لا ادرى هذه القصة حدثت معى زارتنى سيدة فاضلة تشكو من تنميل بالاصابع وضعف قبضة اليد مع ضمور واضح بالعضلات فقلت لها مبدئيا هناك اختناق بالنفق الذى يمر به العصب الاوسط لليد ما يسمى بمتلازمة النفق الرسغى. ويجب التأكد بعمل فحص سرعة توصيل هذا العصب للاشارات الكهربائية . 


ردت قائلة بالفعل تم عمل هذا وكان التشخيص كما تقول وقام احد الاساتذة الكبار بعمل العملية الجراحية اللازمة لازالة الضغط على العصب وتسليكه من قبل سنة تقريبا. ولاحظت بالفعل وجود ندبة العملية التى تم اجرائها سألتها هل شعرت بالراحة بعد العملية فقالت لا. فتعجبت لان نتيجة هذا النوع من العمليات تتضح سريعا جدا ان لم يكن عقب العملية مباشرة . ثم ذكرت اسم الجراح وكان بالفعل استاذا كبيرا ولكن لم يكن متخصصا لا فى العظام ولا جراحة اليد ويبدو انه استنكف ان يقول هذا ليس تخصصى او لا ادرى وقام بنفسه بإجراء هذه العملية. 


حاولت ان اجد تفسيرا بعيدا عن القصور الطبى لان من اجرى العملية فعلا استاذا كبيرا وماهر جدا فقلت ربما اهملت المشكلة لفترة طويلة جدا قبل العملية وبالتالى تليف العصب ولم يعد يستجيب للجراحة فقالت فترة طويلة يعنى كم من الوقت فقلت شهورا او ربما سنوات مثلا فقالت لا. 


طلبت اعادة فحص سرعة توصيل هذا العصب للاشارات الكهربائية وبمقارنة النتيجة الجديدة بالسابقة تبين انهما متماثلتين تماما فقلت لها يجب اعادة هذه العملية لاستكشاف السبب الحقيقى ووافقت على الفور وكانت المفاجأة التى لم تخطر بذهنى ابدا وهى ان العملية الاولى لم تكن كما ينبغى لها ان تكون والدليل على ذلك ان المريضة شعرت بالتحسن الفورى بعد الإعادة وانتهت مشكلتها الى غير رجعة والحمد لله .


«من قال لا أدري فقد أفتي» هذه مقولة من مقولات الحكماء وليست حديثا نبوياً والمقصود بها أنه لا يجوز للمسلم أن يقول في دين الله ما لا علم له به وليس خبيرا وفقيها فيه وغير محيط بأحكامه وفي هذا قال على رضي الله عنه: ولا يستحي من يعلم إذا سئل عما لا يعلم أن يقول «الله أعلم»


وكان العلماء الكبار لا يستنكفون من قول لا ادرى. ذكر الإمام ابن الجوزي رحمه الله في كتابه (صيد الخاطر) في فصل «من قال لا أدري فقد أفتى»، أنّ مالك بن أنس رحمه الله روى أنّ رجلاً سأله عن مسألة فقال «لا أدري»، فقال الرجل سافرت البلدان إليك، فقال: ارجع إلى بلدك وقل: سألت مالكاً فقال «لا أدري».


ان تكلفة اسناد العمل للشخص المناسب اى إسناد الامر لأهله هى فى الحقيقة اوفر بكثير من ناحية الوقت والمال وهذا بخلاف توفير الجهد والمعاناة. وذلك لأن الشخص المناسب خبير فى مجاله و يصل للتشخيص الصحيح للمشكلة وهذا حتما سيؤدى للعلاج الصحيح من اقصر الطرق وكذلك لأن معدلات الاخطاء من ذوى الاختصاص والخبرة تكون اقل بكثير ان لم تكن معدومة مقارنة بمن هم لايزالون فى مرحلة التعلم او اكتساب الخبرة وهذا امر معروف ويطلق علية اخطاء منحنى التعلم والذى ايضا يتأثر بحسب الخلفية العلمية للمتعلم وكونها فى نفس المجال الذى يعمل به ام لا.


هذه بعض من الامثلة الواقعية البسيطة لتصدى البعض لما ليس هو اهل له بسبب الغرور والاستعلاء ولك ان تتخيل كيف تسير الامور ان عممت هذه الامثلة وشملت مختلف دروب الحياة ودبت هذه الآفة الخطيرة فى كل شىء اما المثير للعجب هو ان هناك حديثا صريحا يشير الى ان هذه الآفة ستنتشر فى الازمنة المتأخرة فقد جاء في الحديث الشريف أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن موعد قيام الساعة فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة قال كيف إضاعتها يا رسول الله قال إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة) . (رواه البخاري).


المراجع:

من قال: لا أدري فقد أفتى - شبكة الألوكة

قد صار ( لا أدري ) عند أهل زماننا هذا عيبًا! - صيد الفوائد

من قال لا أدري فقد أفتى - منصة هواء


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}