• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
تقاسيم ملونة
تقاسيم ملونة
Google+
عدد الزيارات
180
أريدك حرفا يزينني برسمه،ونقطة فوق نوني تكمل رسمي،وطوقا فوق سيني تحولني شينا مستبصره.

أريدك بابا لمدينتي أغرق فيك كما تغرق دمعة الندى في قلب وردة،أجول في صدرك كراء ساكنه قاطنه،أحوم حول أصابعك كدال حائرة،فتأتي نظرتك نقطة فوق دالي فأستكين ذالا فوق سبابتك الشاهده.

تعال وانقذني من هذا الضياع كأنني حرف منفصل ينتظر وصله ليتحول لكلمة ناطقة..كن واصلي ومتصلي وعامري ومفتاح دخولي لتلك المدينة الصامته.

انتظر...تمهل؛الحقيقة  ابتعادك الآن خير لك!!فأنا طبيعة حائره..وأرض غائره،خصبة ضائعه،لا مكان فيه لآثار عابره.

أنا مكان مختلف،الشذوذ فيه كبير،والاختلاف فيه شسيع،والغرابة فيه مستوطنه.

أنا شخصية بابها  خفي،لا ظاهر ولا غائر..لا واضح ولا كامن..شخصية لتظهر تحتاج صدق الحديث،وعمق الإحساس،صونها واجب،والوفاء لها قائم.

أنا لست مناسبا لك أبدا!؛قطعا وحتما وطبعا لا أناسبك..فأنا منحرف حد العهر وأنت شخص ملتزم..أنا أظهر غير الذي أكبته وأنت مستمسك بالعروة الوثقى،فالطاغوت ولي الانسان المكبوت فيا، ووليك النور العظيم..فوداعا.

SEZAR

Tue:8/October/2019


5
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}