• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
تخاريف ما بعد منتصف الليل
تخاريف ما بعد منتصف الليل
Google+
عدد الزيارات
331
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك
انا والنـوم أعداء والفكر دائماً يواليه ضدي.. ما إن أضع رأسي على وسادتي حتى يشنان حرباً عليَّ !!

هراء الليل

من المفترض أن أنام باكراً لأستيقظ مبكراً، لكن قد جاء منتصف الليل! لا بأس سأنام، أغمضت عيني ثم جاءت كل افكاري ترقص وعقلي يغني ونظموا حفلة، لا يمكنني أن أنام في هذا الضجيج! أخرستهم سكتوا قليلاً ثم بدأوا يثرثرون.. وحالة من الفوضى تعم ارجاء عقلي.. فتحت عيني ونظرت للساعة! يا إلهي أنها الثالثة صباحاً! ثلاث ساعات أحاول فيها النوم ولم أستطع من زحمة أفكاري !

حسناً سأنام ولن أفكر في اي شيء ابداً ابداً هذا قرار!! أنتهينا! 

أغمضت عيني.. سرحت في الظلام! ما هذا السواد؟ إنه جميل! أحب هذه، الدرجة منه، هل هو أغمق من درجة شعري! بالتأكيد نعم! ماذا لو صبغته بهذه الدرجة! سيكون رائعاً أليس، كذلك؟ 

اللعنة عليَّ!!!!! ماذا أفعل انا يجب أنام! 

أغمضت عيني ثالثاً ورابعاً وخامساً!، لماذا نرى السواد فقط؟ ما الذي كان سيحدث لو تمكن الانسان من روية عيناه من الداخل  وهو يغمضها؟ 

كفاک يا عقلي بربكِ نم نم نم!! 

 أغمضت عيني سادساً وسابعاً واخيراً ...

،لماذا يضطر الاعمي لأغماض عينه عندما ينام طالما في الحالتين يرى سواد؟؟ 

ما الفكرة من تسمية طريق رأس الرجاء الصالح بهذا الاسم؟ مع أن الثلاث كلمات لا يوجد بينهم ترابط واضح؟ 

يا إلهي لا أستطيع النوم!!! 

#تُقى


5
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}