• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
تعرى من داخلك.
تعرى من داخلك.
Google+
عدد الزيارات
323
حينما يرتدي الطيّب رداء الأذى والتعطش للانتقام !

Image

لطالما واجهت صعوبة في الفضفضة، إنني اشبهها بالتعري ان تبوح لأحدهم بما في داخلك كأنك تتعرى أمامه بل ومن الداخل ! تستفرغ عليه كل ما بداخلك.. من أصدق ماقرأت " الشكوى لغير الله مذلة " مهما تحدثت لأحدهم وإن كان أحسن الناس وأكثرهم يجيد الإنصات إلا انك لن تصل لذروة الشعور بالارتياح وإزاحة الثقل عن قلبك.. لن يفهمك تماماً.. لن يطمئنك تماماً .. ستبقى بداخلك كلمات مختبئة ترتعب من الظهور امام ذلك الانسان فيصعب عليك إخراجها .. قد تخرجها بصعوبة فتندم عليها لاحقاً وقد لا تستطيع البوح بها ..

 

الــهي أرشدني إليــــك أذقني حلاوة الشكوى والتذلل إليك .. إنني اتقطع .إنني انهار اتمزق من الداخل كلما ظهرت انني عادية امام الناس... طفح الكيل! انا لست بخير .. انا متعطشة لشيء يعيد توهج روحي .. روحي انطفأت .. حتى خمدت نارها ...بقي دفئ رمادها يذكرني بحريقها ... لا اعلم سببا واضحا لذلك الألم .. ولا حلول تنفع .. انني اغرق اهوي للقاع ..

مللت من الظهور امام الناس بصورة كاملة الاوصاف .. علاقاتي سيئة ..

هل المشكلة بي ام بهم .. هل انا المخلصة زيادة عن اللزوم.. هل انا العاقلة وهم المجانين ؟ ام قد يكون العكس ؟

لطالما حرصت على ان أكون ذلك الشخص الطيب تباً لتلك الطيبة فبسبب كثرتها أصبحت متعطشة للانتقام .. لأذية احدهم الان .. افتش كذئبٍ جائع يبحث عن فريسته لأغرز انيابي به.. أمتص توهج روحه لأعيده لروحي التي انطفأت بسببه .. اسممه بالكلام المؤذي .. حتى تضعف قواه.. أؤذيه كما أذاني .. بأي منهم أبدأ ؟ أهم اولئلك الأشخاص الذين كانت مشكلتنا بسيطة وتم حلها والافتراق بسلام لكنني خبأت بضع كلمات عنه كي لا اؤذيه بها.. لكنها بقيت بداخلي تلسعني كل لحظة لتذكرني بسذاجتي .. أشعر برغبة في الانتفاض عليهم ومعاملتهم بالمثل .. وان اعتذر لنفسي الساذجة.. أريد عدلاً ..ارغب برؤية انكسارهم امامي .. 


9
0
4

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}