• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
(سيتحسن الوضع)
(سيتحسن الوضع)
لم تكن تعي المغزى المبطن من كلامي

حينما قلت لها(سيتحسن الوضع يا عزيتي) ولقد كنت متعمداً ذلك في هذا الوقت ليقيني بأنها من هؤلاء القوم اللذين لا يشتهون الحقيقة ولا ينخرون الصخر من أجل الوصول إلى هذا الكنز المحاصر بالثعابين والعقارب السامة، لم تكن لتحب أن تلتقي مع الحقيقة وجهاً لوجه كما تلتقم القطة صغارها حينما تستشعر خوفاً عليهم، لم تسألني، كيف للوضع أن يتحسن؟ وذلك جعلني أثبت على موقفي أكثر، رغم أنه من الأجدر أن تسألني، لأن حمل الحقيقة أكثر ألماً من الحمل في أشهره الأخيرة، كانت تصارع عقلي وتهشمه ولكنني تحملت لأجلها، وكُلما هممتُ بإلقاء كُرة اللهب هذه في عقلها تراجعت، ولكن ألم يكن إلقائها سيخفف من وطأة حدوث الحقيقة على أرض الوقع عند الحدوث الفعلي للأمر؟أبي في حالة يُرثى لها، قالتها وتبدل خديها من الورديان إلى قطعتين من الفحم من شدة الحزن والكُحل الذي يزين عيناا، ولكن هنالك أمل، هكذا قال الطبيب، أمل يجعلنا ننتظر نتيجة مغايرة للوضع الحالي، بعض الأمراض في القلب، جلطة دماغية، ولكن من الممكن أن يهرب من ظلام المرض وشبح الموت ويعود إلى أحضاننا، قال الطبيب ذلك مبتسماً، هنالك إحتمال، فرحنا جميعاً من أجل هذا الإحتمال، احتضناه جميعاً وأضاف كلاً منا احتمالاً أخر فوقه حتى ترعرع وأصبح أكثر من احتمال، بضعة أيام ويعود لنا، أليس كذلك يا عزيزي؟ نعم(سيتحسن الوضع).لقد كنت أعي ذلك حقاً، كنت على يقيناً من مقصدي، كنت أعلم أن هذا الأمل زائفاً، وأن الرجل قطعة من الجليد في طبق على لهب، وبالأمس انصهر الجليد وتبخر الماء ولم يبقى له أثر سوى ما يعلق في الذاكرة.وها هي تلك المفتونة بالأمل تبكي، عقلها مشوش ولا تستطيع تقبل الحقيقة، ولكن عاجلاً أم أجلاً يصدق الناس أن أحبائهم قد فارقوا الحياة بالفعل، مهما طال الوقت، ألا يدعوا مثل هذا الأمر للجنون، نأتي إلى العالم حاملين أكفاننا أو ملتفون بها، وحينما يأتينا الموت نظنه لم يكن سوى خرافة، ولا نصدق ما حدث إلا بصعوبة بالغة.ولكنني أعلم أنه من المؤلم أن يفقد المرء أملاً حتى وإن كان زائفاً، فلقد كنت أتغذى على مثل هذه القاذورات من قبل، ولقد كان هذا هو السبب في تدهور حالتي العقلية وذلك الوهن في شخصيتي، فلقد كنت أرضاً خصبة لأشباه الأذكياء بل والحمقى لكي يزرعون بي أكاذيبهم وتنموا حتى لا أرى جذورها البلاستيكية الزائفة، لقد كانوا يتسلقون أكتافي مثل القردة حتى يحصدون ثماري، ولكن القردة تشبع، البشر لا يمتلكون تلك الصفة.أرغب في الذهاب لها، الأن، أو في الغد، ربما حينما تنتهي محنتها سأتحدث معها طالباً لقائها.لن أرتب على كتفيها، سأجعلها تغرق في حزنها، كما كنت أدعها تغرق في السعادة من قبل، سأتركها مع من كانت تتعطاطى معهم ذلك السم، ذلك الأمل الزائف المبطن بجشع هذا الطبيب، الذي في غالب الأمر كان يعي حقيقة هذا الأمر، وهو أن الرجل قد فارق الحياة قبل أن يلتقيا، ولكن منذ متى يرى الأطباء أقرانهم من البشر على حقيقتهم، ولا يرونهم أكياساً من النقود؟ متعثراً ذلك الطبيب على ما يبدوا، يشتهي سيارة جديدة أو منزلاً فاخر، ربما يريد إهداء شيئاً باهظ الثمن لزوجته، لذلك قام بتجديد الأمل وسيفعل ذلك أمد الدهر، فالبشر لا يشبعون.وضع الرجل المسكين في منأى عن عائلته أخر أيامه، كأن لسان حاله يقول، هذا كنزي وسأحتفظ به بعيداً عنكم في مشفاي هنا سيدخلون حينما أريد وبمسافات معينة، سأعلقه على أجهزتي، أجهزة للتنفس وأخرى للنبض، وستظلون معلقين خارج أسوار المشفى من رقابكم بهذا الأمل الذي منحتكم إياه.الكثير من الأموال تُزرف في هذه اللحظات من حياة المرء، حتى أبخل الناس يأتي بكل ما يملك ويضعه تحت أقدام الأطباء في نهاية الأمر، يقترض الفقرء أموالاً من أجلهم أيضاً.يصدقونهم لأنهم يتزينون بالأبيض مثل الملائكة، يالا بلاهة القوم، شياطين متزينون بأزياء الملائكة.فالتغفري ضعفي يا عزيزتي، فلم أمتلك القوة على إلقاء كُرة اللهب تلك في وجهك.ساعات وستعود الحياة إلى طبيعتها، لا شيء سوى الحياة الطبيعية بعد زوال الأمال الزائفة، إنكشف كل شيء ومات الزيف.ولكن هذا الشيطان لن يتوقف عن إحيائه، لأنه لن يسيطر على رغباته أيضاً، ولن يستطيع أن يوقف شغفه في المزيد من حصد الأموال، ولذة بث الأمل في تلك النفوس والعقول السطحية.ولكن، ألا يعي هذا الشيطان أن مثل هذه الأمراض تنتقل بسهولة، ويتم توريثها؟ وليس شرطاً أن يكون الوارث من بني دمه.ألا يدرك أنه سيتمدد يوماً على سريراً ما؟ ويُسمع شيطاناً أخر أفراد عائلته تلك العبارات الزائفة؟لن يستطيع البوح، لن يرغب في كشف الغطاء عن كذبته، سيتحدث ولكن إلى داخله، وسيصرخ أيضاً، وهو مقيداً لا يستطيع البوح، باكياً ذلك الشيطان ولكن ليس من ألم المرض، ولكن من ألم الأمل الذي يمتلك حقيقته، لن يضع حداً للأكاذيب، سوف يسمح بأن يورّث كنزه، ولن يمتلك القوة على إلقاء كُرة اللهب في وجه الجميع مثلي، سيقول في نهاية الأمر لزوجته ( سيتحسن الوضع يا عزيزتي).


3
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}