• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
صرخة صديق حين جفاه صديقه !
صرخة صديق حين جفاه صديقه !
Google+
عدد الزيارات
216
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك
جفاه صديقه فصرخ !

إنها صرخة آخر  أمل !

إنها صرخة الصديق بعد أن تبين الجفاء من صديقه ، صرخة العتاب واللوم على أعتاب الأبواب ، صديق يعرف أن العتاب ركن ركين من أركان الصداقة فأخذ به وتشبث بحباله يحدوه الأمل ، يحاول أن يلم شعث صداقته المهدمة ، يحاول قدر طاقته أن ينقذ صداقته من الغرق ، يعاتب صديقه وهو يعلم أنها اللحظة الأخيرة بينه وبين صديقه ، بعدها إما رجوع وأوب حميد وإما القطيعة والفراق الشديد ! وتمثل هذا النهج كأي صديق طيب حميد  شاعرنا المجفو ّسبط بن التعاويذي يبذل أقصى مافي وسعه معاتبا ، يقول لجافيه :

يا موسِعي جَفوَةً وَصــــــَدّا    *  قَد ضاقَ بِالبُعدِ عَنكَ ذَرعـي

أَنتَ حَبيبٌ لِكُلِّ نَفـــــــــــــــــسٍ   *  وَكلِّ حِسٍّ وَكُــلِّ طَــــــــــــــــــــــبعِ

قَد فاتَني مِنكَ حَظُّ عَــــــيني  *  فَلا تَدَعني في حَظِّ سَمـــعي

كُنتُ إِذا مَلَّني حَبــــــــــــــــــيبٌ    *  أَنجَدَني بِالبُكاءِ دَمـــــــــــــــــــعي

فَلَيتَ شِعري بِأَيِّ حُـــــــــــــكمٍ   *   يَاِبنَ عَلِيٍّ وَأَيِّ شَــــــــــــــــــــــــــرع

ِسَوَّغتَ بَعدَ الوِصالِ هَـجري  *  عَمداً وَبَعدَ العَطاءِ مَنــــــــــــعي

فَاِرعَ عُهودَ الإِخاءِ وَاِكـــــرِم   * أَخاكَ عَن جَفوَةٍ وَقَـــــــــــــــطـــــــع

ِلا تَنسَ أَيّامَنا بِســــــــــــــــــــــــــَلعٍ    *  لِلَّهِ أَيّامُنا بِسَلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

ِوَاِشفِ بِلُقياكَ ما بِقَلــــــــــــــــبي   *  لِلشَوقِ مِن حَرقَةٍ وَلَـــــــــــــــذعِ

فَما أَراهُ يَزورُ قَبـــــــــــــــــــــــــــــري   *  مَن لَم يَزُر في الحَياةِ رَبـــعي

 

إنه استعطاف من ليس في قلبه عطف !

 إنه موقف صعب و مُذل أن تطلب الود ممن هو به بخيل ............

 إنه استجداء بذكر مكانته في القلب ودموع العين لهجره وبعده ، ثم ذكر عهد الإخاء القديم وما أقدمه !

ثم ما أبعده ! ثم تذكير بليالي الصفاء وما أكثرها ! ثم ما أسهل نسيانها !

 ثم تليين القلب بذكر الموت الذي تتجلى عنده الحقائق وتلين القلوب و تصفو الصدور ، ولكن ما أبعد الموت في ذهن صديقه الجافي !

 إنها قضية محسومة وقضاء مقدور ولكن الإنسان التعيس دائما يمنّي نفسه ويبذل كل سبل تحقيق أَرَبه يتعلق بخيوط العنكبوت ويمني نفسه بالنجاء ، ذلك شأن من ليس لديه خيار سوى النجاء أو الفناء !!

 


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}