• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
سنن التمكين
سنن التمكين
Google+
عدد الزيارات
181
الشيطان واليهود ‏اجتمعت مصلحتهم في محاربة ‏الإنسان بشتى الطرق لإبعاده عن الطريق المستقيم ‏وأحداث الفساد في الأرض.


كيف انقضى حلفكم وانفض سامركم .

. وكان بالأمس مثل العقد منتظما

توحدت في قديم الأرض أمتكم ..

 ما بالها انقسمت في أرضكم أمما؟ 

محمد إقبال 

‏هناك قنوات تلفزيونية ومفكرين وكتاب 

عرب يسوقون ‏للاحداث 

الجارية على أنها حرب

 اقتصادية بين امريكا والصين. 

هذا الكلام بعيد كل البعدعن 

الواقع ‏والحقيقة، اليوم 

الصراع صراع عقائدي بين 

الخير والشر  ‏ونحن نقترب من 

الملحمة الأخيرة للعالم .

 حيث ان امريكا منذ ولادتها

 لمتكن حره التصرف في مصيرها.

‏ولا يخفى على كل 

مراقب وجود قوة خفية هي 

التي ‏خططت ‏لوصول العالم إلى 

حافة الهاوية. ‏كما خططت 

منقبل ‏للثورات العالمية الفرنسية 

والأمريكية و البلشفية ‏والربيع 

العبري و تقف وراء الحربالعالمية

 الأولى والثانية. وهي التي خلقت 

الرأسمالية والديمقراطية والشيوعية ‏

وبعد قرن من الزمن  تم لها السيطرة

الفكرية التي هيأت لها الساحة الدولية 

تلعب بهاكيف تشاء من خلال الهيمنة 

الاقتصادية 

والإعلامية والسيطرة على القرار 

السياسي العالمي ‏والآن 

قامت بنشر فيروس كورونا وتخويف 

البشروفرض القيود على حرية الأفراد 

والدول و التجارة 

والعبادة والحياة الاجتماعية وكافة 

مفاصل الحياة الطبيعية من عبادة

 وعمل وصحة وتعليمإلخ .....

في مجال الصحة مثلا سيفرض في 

المرحلة القادمة التطعيم ا

لإلزامي.  في مجال الاقتصاد 

تغيير الاقتصاد العالمي بحيث ينقل 

ملكية ماتبقى من 

ممتلكات للأفراد إلى فئة قليلة 

من البشر ليتسنى لهم تمرير آخر

 مرحلة ‏من فرض واقع و عالم جديد . 

الذين عندهم أمل أو وهم في وجود 

أقطاب متناحرة في

 العالم ‏ ‏لأسباب اقتصادية فقد 

 ارتكب خطأ فادح في حقه وحق 

الأجيال القادمة ‏لأنالواقع ان 

العالم يمر في مخاض أليم 

‏لتهيئته لحكم ‏بني إسرائيل ‏الديكتاتوري

 الشيوعي البغيض. 

يقول تعالى : إنه قضى 

إلى بنيإسرائيل في الكتاب ، أي : 

تقدم إليهم وأخبرهم في 

الكتاب الذي أنزله عليهم 

أنهم سيفسدون في الأرض مرتين

 ويعلون‌‌علوا كبيرا ، أي : 

يتجبرون ويطغون ويفجرون على 

الناس. ‏دعونا في هذا المقام ان نلقي 

الضوء على بعض ما جاء في الفكر و 

العقيدة اليهودية ‏للتذكير ومعرفة كيفية 

التعامل معها :

١- ‏يؤمنون أنهم شعب الله المختار.

٢- ‏أن باقي شعوب الأرض (الأغيار)حيوانات

 في هيئة إنسان ‏وجدوا لخدمتهم.

٣- ‏إن الشيطان ملاك سقط من الجنة ‏

له اهداف سامية على الأرض. 

٤- ‏يؤمنون بأحقيتهم بحكم شعوب 

الأرض ويعملون على ذلك.

٥- مشيح ( الدجال ) المخلص يأتي 

ليُخلّص بني اسرائيل 

وهو أحد ركائز العقيدة اليهودية.

٦- ‏يؤمنون ‏بالنبوءات المستقبلية الغير

 حقيقية التي ابتدعوها  ‏والعمل على 

استحداثها 

على أرض الواقع ‏لخروج المخلص.

٧- ‏أن الجنة هي الأرض التي نعيش 

عليها ‏‏تهيئ لهم في آخر الزمان  وترجع أرواح

 أمواتهم  ‏إليها (عقيدة الاستخلاف).

‏ ربما يقول القائل إن هذه ‏نظرة محبطة 

وأننا نعطي اليهود اكبر

 من حجمهم. يقول الله

 للمؤمنين لا تضروا  بترككم النّفير ومعصيتكم

إياه شيئًا, لأنه

 لا حاجة به إليكم, بل أنتم

 أهل الحاجة إليه, وهو الغني عنكم 

وأنتم الفقراء =(والله على كل شيء قدير)، 

(إِلَّاتَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ 

قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ 

كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ 

(39) وقال لليهود 

( إِنْ أَحْسَنتُمْأَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ ۖ وَإِنْ 

أَسَأْتُمْ فَلَهَا ۚ

 فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ 

وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ 

وَلِيُتَبِّرُوامَا عَلَوْا تَتْبِيرًا 

(7) وهنا نذكر  إن الله سبحانه 

وتعالى وضع سننا للكون وللحياة 

لا يمكن 

ان تستقيم الحياة بدونها والكون من 

حولنا متقنفي خلقه ومقدر بتقديره سبحانه 

وأي خلل 

في نظامه تدمر الدنيا وتنتهي الحياة 

وكل ذلك بأمره سبحانه وحده.

نعم هناك العديد من السنن الربانية،

 الله سبحانه وتعالى يجريها في هذا الكون 

وفق الأحداث بعلمه وقدرته وهذه السنن 

لا تتبدل ولا تتغيروتؤثر تأثيرا مباشرا 

على الحياة والكون والبشر لأنها سنن 

ربانية لا دخل للبشر بها.

قال تعالى ((سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا 

مِن قَبْلُ ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا)) 

الأحزاب 62.

قال تعالى: ((سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلُ ۖ

 وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا)) الفتح 23.

قال تعالى: (اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ

 السَّيِّئِ ۚ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ۚ 

فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ ۚ فَلَن تَجِدَ

 لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ۖ وَلَنتَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا 

((سورة فاطر 43.

قال تعالى: ((سُنَّةَ مَن قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِن 

رُّسُلِنَا ۖ وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلًا))

 الاسراء 77

هذه السنن الربانية التي لها علاقة

 مباشرة بالحياة البشرية: "سنة الابتلاء، وسنة التدرج،

 وسنة الاستدراج، وسنة التغيير

 وسنة الاستبدال،وسنة التداول، وأخيرا

 سنة التمكين

 هذه السنن الربانية تحتاج الى معرفة

 لنتعامل معها ونوظفها لنصل الى سنة

 التمكين، و تحرير العقولواللهَ نسأل أن يغير 

حال المسلمين من الضعف إلى القوة، 

والذلة إلى العزة،

 والهزيمة إلى النصر، ومن الفقر إلى 

الغنى، ومن المرض إلىالصحة. ليعملوا

 لخدمة دينهم 

ويلتزمون بمنهج نبيهم ويغيروا ما 

بأنفسهم ليغير الله ما بهم ويمكن لهم 

وينالوا شرف تحرير 

الأقصى طبعايسبق ذلك بالعداد

 والاستعداد وبذل الجهد والتوكل على 

الله كل ذلك بالعلم 

والمعرفة والتعليم والعمل والدعوة للدين

 ‏كما أمرنا الله سبحانهوتعالى في 

قوله(  وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا

 شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ

 شَهِيدًا ۗ وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا 

إِلَّالِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ

 عَقِبَيْهِ

 ۚ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى

 اللَّهُ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ۚ 

إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌرَّحِيمٌ (143)

اللهم وفقنا وجميع المسلمين لطاعتك

، وجنبنا معصيتك 

وصلى الله على نبينا محمد وعلى 

آله وصحبه وسلم. 


عبدالله المضاحكة


 ‏


 


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}