• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
صناع الفارق بالحياة..المحفزون و الداعمون لك دورهم وكيف تجدهم وتحافظ عليهم
صناع الفارق بالحياة..المحفزون و الداعمون لك دورهم وكيف تجدهم وتحافظ عليهم
صناع الفارق بالحياة ....الداعمون و أصحاب السعادة لك

كتبها / محمد حافظ

لتمضي حياتك دون معاناة وصعوبات ، وجه ذاتك لتكتشف صانع الفارق بحياتك


توجيه ذاتك بأن تعي أهمية صناع الفارق بحياتك ، بأن تسعي لإكتشافهم لتكون أكثر قرب للمحفزين لك ممن يصنعون الفارق بحياتك، 


الفارق في أنهم يخطون بك إلي النجاح بتحفيزهم ودعمهم الدائم لك والذي يساندك بأن  تصمد في مواجهة صعوبات الحياة.


صانع الفارق... دستور حياته ... ساعد الآخرين أولاً لتطيب وتسعد روحك


فهم يتحلون بطيب النفس فمبدأ سعادتهم أن يروا السعادة في أوجه الأخرين، 

ولذلك فهم يسعون دائماً لدعم الأخرين قدر أستطاعتهم بأقوال تحفز وأعمال تصنع النجاح والسعادة للآخرين


قليلون هُم حولنا من يصنعوع الفارق بحياتنا بدعمهم الدائم دون مقايضةٍ لَطلبَ المِثَل بِالمثل


فلن تجد إلا القليل حولك ممن يدعمونك ويصنعون الفارق بحياتك بتحفيزهم لك ، ويصنعون ذلك الفارق دون مقابل،

 يهبون لك الدعم والسند بالحياة دون طلب تعويض لهم ودون أي مقايضة لان قلوبهم تطيب بعطر صفاء روحهم،


حين تكن الحياة سارة لك، يفرحون معك بإعتدالٍ دون غلوٍ حتي لاتطمع نفسك في مغريات دنيا فانية  


فهم من تجدهم أول من يباركون لك نجاحاتك بصدق ويشاركونك لحظات سعادتك ، فسعادتك هي سعادة لقلوبهم الطيبة وسعادة لروحهم الصافية من مرض أناوليس غيري ، فدستورهم أنا وغيري نسعد معاً، 


وحين يسعدون معك يذكرونك بأن توظف نجاحك وسعادتك جيداً في أن تستمر في نجاحاتك وأن تساعد الآخرين وتكن من صانعي الفارق بالحياة مثلهم، 


ويذكرونك في لحظات نصرك بفناء الدنيا وقيمة عملك بها لتحفاظ على مكانتك بالآخرة.

 

حين تقسوا الحياة، يدعمونك بأملٍ يدعم روحك وبأفعالِ ودٍ وسندٍ تخطوا بك لتواجه كل صعوبات الحياة

 

فهم يشعرون بك دائماً فإن إستشعروا قسوة الحياة عليك يدعمونك بالأمل بالقول والنصح والفعل فلا يتركونك لتواجه قسوة الحياة دونهم فتجدهم بخطوات أكثر قرباً منك لمشكلاتك بحثاً عن حلول لها قبل أن تفكر أنت بحل مشاكلك سعياً منهم أن تخطوا حياتك دون صعوبات

 

لاينافقونك .. لايحدثونك الكذب حين تخاطب روحك أرواحهم فحديثهم الصدق وأفعالهم جوهرها سعادتك


فهم ليس كمثل غيرهم لايهبون لك السعادة نفاقاً لك لتعلوا مكانتهم عندك عن غيرهم بل يهبون لك الدعم والسعادة لصدق أرواحهم حين تخاطب روحهم روحك،

فصدق أرواحهم بصدق أفعالهم الداعمة لك دائما والتي جوهرها نجاحك وسعادتك،


هم من تمضي إليهم أولاً قبل غيرهم دون عناء بحثٍ عن مستجير يجير روحك ويريح خاطرك


فهم من تسعي إليهم قبل غيرهم حين تواجهة مشاكل وصعوبات بحياتك، ونفسك لن تكن خجولة منهم في طلب الدعم منهم، فأنت تعلم إن لم تطلب الدعم منهم فور علمهم بحاجتك هم سباقون قبلك لحل مشاكلك

 

تجدهم في آية تقرؤها في سجدة شكرٍ وتعبُدٍ ، في كتابٍ تآخذ منه أفكارك، في صديقٍ عقلٍ وروحٍ لك

 

فابحث عنهم بين آيات كريمة تقرؤها بتدبر لتجد في تلك الآيات الدعم الروحاني لك، وابحث عنهم بين علامات يظهرها الله لك ترشدك الي الصواب، فلاتجعل آيات الله تفوتك دون أن تتدبر معانيها فهي رسالات من الله عزوجل لك،

وإبحث عنهم بين سجدات شكرك لله بأن تعي جميل صنع الله لك في كل شئ حولك وأن حياتك هي أكثر الهدايا المقدمة لك، فهي هدية الله عزوجل لك،


وإبحث عنهم بين أصدقاء عقلك وروحك وأهلك ومن توقر أرواحهم وعقولهم ، وتقرب منهم أيضاً بصدق يماثل صدقهم لتكونوا صناع الفارق لبعضكم البعض،


حينها ستحظي بعيش كريم جماله برفقة خليل للحياة عظمته بأنه صانع الفارق بحياتك  


فوجه قدراتك لتجدهم وتحافظ عليهم، ولتكن منهم بادلهم وغيرهم بصنع الفارق في الحياة


إبحث عنهم ولاتنتظر ، أكتب قائمة العظماء لك ممن يصنعون الفارق لك بدعمهم ، تقرب منهم ، إجعلهم رفقاء مشوار حياتك ، وكن دائم الشكر لهم ورد الجميل بعطائك لهم وللأخرين فلا تنتظر.

 

    كتبها

محمد حافظ

 

 


11
3
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}