• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
سمفونية عشق
سمفونية عشق
Google+
عدد الزيارات
668
لمحتك ذلك اليوم في المكتبة حين كنت داخلة من الباب، تكسوك هالة من العفة، عيناك تلمعان كبركتي واحة سطعت عليها أشعة الشمس، أو كنجمتين تتلألآن في سماء وجهك الذي يغار القمر من ضياءه، تزين المنظر ابتسامتك المشرقة التي  أمطرت  فيافي قلبي حبا وجمالاً..

الجزء الأول :

تمسكين بيدك اليمنى كتاباً يتباهى بلمسك أمام هذا العاشق الولهان، جلست أمامي مباشرة لم تفارق البسمة ثغرك، بل تمددت شفتاك أكثر حين لمحتني فكانتا كشرفتين تزينتا بالورد الأحمر الجوري...

ضعت في ابتسامتك الجميلة وغرقت في بحر عينيك، لم أشئ أن ينقذني أحد ولو حصل وحاول أحدهم ذلك لقتلته وتركت قلبي في حسنك يغرق...

لم أعد أرى أحدا سواك رغم أن القاعة مليئة بجمع من البشر لم يغريني أحد منهم...

أمعنت فيك جيدا وقلت لنفسي : ( اليوم اكتشفت لنفسي هواية جديدة .. التأمل في هذه المخلوقة النورانية ) .

كنت منهمكة في قراءة الكتاب لم تأبهِ بما حولك ولا بمن أمامك. 

حاولت أن أصرف تفكيري عنك فأنزلت رأسي وبدأت أحملق في كتابي الذي بين يدي، لكن دون جدوى، فقد كانت الكلمات والسطور تتجمع وتتحول إلى رسمة تظهر وجهك فكنتُ أراك في كل مكان، ذات اليمين وذات الشمال، طأطأت رأسي، أغمضت عيني رجاء في أن يرمي بي خيالي بعيداً، لكنه رماني إلى شاطئكِ حيث تقبعين، لقد تملّكتِ كياني وفؤادي وفكري، حتى صرت أسمع أنفاسي الخارجة من أنفي تهتف لك، فعلمت أنني أصبت بكِ ولا سبيل للشفاء من ذلك... 


يتبع ...


1
1
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}