• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
سأغلق باب المدينة ليلاً
سأغلق باب المدينة ليلاً
Google+
عدد الزيارات
207
أريد أن أتوقف قليلاً عن ممارسة الكتابة

 لكي يرحل هذا الحزن العابق الملتصق بي كطفل صغير يتعلق بثوب أمه أريد أن أتوقف عن ممارسة ذات الطقوس كل ليلة كقس مسيحي لكي يهدأ الناقوس الذي يصدع في رأسي أريد أن أتوقف عن الكلام لكي لا أغنيك أبداً علَ النسيان يدق بابي ذات مساء أنا هنا علي أعتاب الليل وحدي أنتظر القادمون من بعيد والمهاجرون من أرضي كالمرسى لا يودعه المسافرون ولا يرحب به العائدون لا أحدٌ يفكر في ذاكرة هذا المكان الذي يحفظ كل يوم آلاف الوجوه إن كل شيء بعدكِ يندفع بقوة نحو الأسوء كأنك قلادة حظي وحبكِ هو أعظم هدية في الكون مازلتُ أمارس الكتابة عسي أن تصادف مرة ويخرج من صدري قصيدة هي الأولي والأخيرة في البكاء أتذكر مقولة ماركيز وهو يقول إننا نثرثر كثيراً ولكننا لا نصف مشاعرنا كما يجب أنا أيضا أكتب إليك كثيراً ولكنني لا أعرف كيف أصف حبي لكِ كما يجب لا أعرف يافاطمة ماذا أنتظر فأنا وأنت إنتهينا منذ زمن لقد رحلنا قبل البداية بكثير ربما مازلتُ أنتظر تلك البداية البعيدة ربما قلبي يرجأ تلك البداية لزمن آخر عابق بالبنفسج الفسيح عابق بالأمل والحلم الكبير وربما لم ولن أنتهي منك أبداً لقد دخلت مغارة عينيك دون رجوع آه يا فاطمة الحب لا يصنع المعجزات فقط كما يرددون الحب أيضاً يخترع البعيد نحن إستثنائيين متفردين لا نعيش علي الماضي وليس هنالك ذكريات الأمس بل نعيش علي خيال ما سوف يكون في الغد المجهول نصحو علي مساءات لم تولد بعد نتوسد قمراً أبيضاً غارقاً في الحليب لم يطلع بعد نكتئب في خريف حزين لم يأتي بعد وكأننا وحدنا إمتلكنا زمناً آخر لم يطأه أحد بعد قابليني عند أول الليل لكي نهرب الي مدننا البعيدة لكي نفعل المستحيل لكي نهرب من كل ما يدور حولنا من ترهات الحزن هذه المرة لن نرجع هذه المرة الأخيرة للرحيل سأغلق باب المدينة ليلاً لكي لا يدخل سارقو الحلم فنغدو هنا مرة أخرى   


4
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}