• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
رسالة عتاب
رسالة عتاب
Google+
عدد الزيارات
823
البداية قد تبدو جميلة في معظم الأحيان ،
لكن صدقني ستختلف النهاية كثيرا.....

هل يمككني اخبارك بشيء ؟!


قبل أن تدخل حياتي كنت حين أحزن اختبئ تحت اللحاف وابكي بحرقة وأحاول كتمان صوت بكائي ... لم أمنح احدهم فرصة كي يراني ضعيفه ،كنت دائما أمامهم الفتاة القوية التي تعيش حياة جميلة وسعيدة ... تبتسم دائما ولا شيء في هذه الدنيا يزعجها.

حتى دخلت حياتي ،لا أدري كيف أصبحت أمامك انثى ضعيفة منكسرة تلجئ إليك في أبسط المواقف وتبكي أمامك بلا وعي ...

هذه ليست أنا!!!

أتصدق  أصبحت أبكي أمام الغرباء أيضا وأمام طفل صغير ... أصبح من السهل رؤية دموعي.

الجميع بدأ يبتعد ،بحجة أنني أصبحت مزاجية وذات خلق سيء ،لا أستطيع تحمل كلمة من أحد.

لم يكن ذنبك ابدا ،يبدو أنني أحببتك كثيرا 

جعلتك الوطن والملجئ الذي أحتمي فيه من شرور العالم.

كنت تستمع لي وتترجم وترتب كلامي المبعثر ... كنت احادثك عن مشاكلي بطريقة عفوية ،لكنك لم تمل يوما من الاستماع إلي وإلى طريقتي الغربية بالتحدث.

اشكر حقا لك تلك المواقف ،لم أنسى ولن أنسى لك كيف وقفت إلى جانبي كل تلك الفترة كم تحملت مزاجيتي والأخطاء التي ارتكبتها ... كنت دوما الكتف الصامد الذي استند عليه حين اشعر أن الهموم اثقلت كاهلي ... لا أريد الكثير فقد عد كما كنت 

وعدتني يوما أن لا شيء سوف يجعلك تتغير .

ماذا حصل الآن؟!!

هل أعجبتكم الخاطرة ؟!

هل أعجبتكم الخاطرة ؟!


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}