• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
وطنٌ من رفاتٍ
وطنٌ من رفاتٍ
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك
"في وطني : من إمتلك مساحة من الوعي فهو متمرّد ،، يحكمُ عليه بأقصى العقوبات .. التمرّد أشدّ من سفك الدّماء .. يهدّد أمن المجرمين لذلك أول خطوة لضمان سلامة القاتل قلع المتمرّدين من جذورهم .."

هل خسرنا هوياتنا ؟

وطني يرحب بكم ،

عذرا ، أشلاءه وما تبقى منه ترحب بكم . 

لأن الوطن أصبح شيئا طارئا مثلنا . ونحن أصبحنا تحت وطأة الاحتلال مثله.ولا لوم عليه . أيُّّ مريض يكره أرضا بسبب الرجال التي دنّستها وهو يعلم أن الأرض أكبر من أي رجل وإمرأة !

هذا الوطن الذي تنام أرصفته عارية ملتحفة أحلام المارة. هذا الوطن الذي تفرغ وتمتلئ ممراته بطيش العجزة ويأس الشباب. هذا الوطن الذي حفظنا أركانه واقسمنا أن نعيد الصدى في كل شق " لقد هرمنا " وأن نختفي لأننا " نموت نموت ويحيا هو "  هذا الوطن الذي لعبنا في حاراته ، عُذب فيه الكثيرون ، مات منهم الذي ضاق بهم وطنهم وإتسعت بهم السماء كفنا ومن عاشوا كفاية حُشروا وتم نفيهم إلى إحدى البؤر. هذا الوطن الذي نخدمه ولا يخدمنا. هذا الوطن الذي نلومه ويلام من غيرنا كل يوم ، كل فشل وكل كارثة نصرخ " الله الله على البلاد. الله الله على الحكومة " هذا الوطن الذي سلبنا هويتنا ، قطع أرزاقنا ، نهبنا حتى النخاع ،أفسد كل خير ومحى أملنا جذريا. الوطن الذي يُستيقظ فيه صباحا لتُرفع الشعارات المعارضة ولتعلو فيه أصوات الشعب الغاضب. الوطن الذي ننام فيه ليلا بعين مفتوحة ونحن نصغي إلى السكينة بعد إعتقال كل من في الشارع تحت حجج مللناها. إنه هذا الوطن الذي ينادي بدين ويكفر بمن إتبعه. وطن في حصن حصين وشعبه مبتور منكسر . 

إن الوطن الذي يستقبلكم في شوارعه المحتقرة الواطية يدعوكم أن تقفوا على النواصي العالية الفخمة وتقفزوا. 

لا تقفزوا ! ثوروا ! إصنعوا طريقا بدل إتباعِ سرابٍ يرميك جيفة تحت الكراسي المرصعة وأقدام أصحاب البذل السوداء .


18
2
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}