• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
ومن التفكير ما قتل!
ومن التفكير ما قتل!
Google+
عدد الزيارات
194
أن يبقى الإنسان وحيدًا برفقة عقله لهو كفيلٌ بقتله، كفيلٌ بتحويل جنته إلى جحيم، وقلب كل موازين حياته رأسًا على عقب.

نعيش اليوم جميعًا ما يشبه السجن، تتشابه الأيام جميعها معًا، لم يعد هناك أمس واليوم وغد، أصبحت كلها أيامٌ متتالية متشابهة حد التطابق، ولم تعد تزورنا أي محفزات خارجية.


والعقل بطبعه لا يحب الركود، يحب العمل المتواصل، فإن لم يجد شيئًا خارجيًا يعالجه بدأ بالتغذّي على الأفكار الداخلية، ذكريات.. أحلام.. رغبات، كل ما أخفيناه بداخلنا يومًا وانشغلنا عنه بألف عملٍ آخر قد طفح إلى السطح اليوم.


لا يجد العقل ما يفعله سوى التفكير والتفكير والتفكير، في كل شيء وأي شيء، ويا لها من مأساةٍ حين يُرهقك عقلك بالتفكير المتواصل دون جدوى، تود لو بإمكانك اقتلاع ذلك الشيء من رأسك، لو بيدك فعل شيءٍ ليكفّ ذلك العقل عن العمل والتفكير، أي شيء.


ولكن من ينتصر في النهاية؟ إنه العقل بالتأكيد، سيظل يعمل ويعمل بكل جهده وطاقته، وستستمر أنت في حياتك البائسة في ذلك السجن الكئيب داخل رأسك.


ورغم كل ذلك الألم، إلا أنك تستمر كل يومٍ في الضحك من جديد، داخلك يحترق ومع ذلك ما زلت قادرًا على الاستمتاع بيومك الجديد، فهكذا هو الإنسان، يتلقى كل يومٍ بصدرٍ رحب، ومهما عانى فما زالت لديه القدرة على الصمود والابتسام من جديد.


2
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}