• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
وحدةٌ..وعصافير..
وحدةٌ..وعصافير..
Google+
عدد الزيارات
303
نصٌ قديم يعاد..

... هذا النثرُ مُوجَّهٌ للا أحد! أو هو مُوجَّهٌ لي وحدي...فكالعادة لستُ إلا ظلاً للوحدة، مربوطٌ دوماً عند قدميها! .

.. أدخلُ المقهى، أُسَلِّمُ على نفسي بحرارة. لا أدري هل أفعلُ ذلك لشدَّةِ ما أفْتَقِدُ نفسي هذه أم لعلَّهُ العكسُ تماماً وما أسلِّمُ على نفسي بكل هذا الود والحب والحرارة إلا لطول ما ترافقني هذه النفس وتمكثُ معي حين يغادرني الجميع! 

 ... على طاولة أخرى، عصفورٌ وعصفورة يتناغيانِ همساً. يؤسسانِ مشروعاً أو احتمالَ حُلُمٍ ربَّما وبدايتَه... ... تبدو العصافيرُ دوماً سعيدةُ جدَّاً وبعيدةً جدَّاً أيضاً!! 

 أحاولُ دخولَ دائرة العصافير المغرية هذه والتجولَ في سمائها ولو مرّة...أفشلُ كثيراً بل أفشلُ في كلّ مرّة! آآآآآآآآآآآه! تُرى مَنْ يملكُ تعليمي لغة العصافير هذه؟! مَنْ يملكُ إهدائي حلُماً أو بعضَ حلم؟!!

 ... تحدِّثني نفسي أحياناً –بغرورِ النفسِ المعتاد الذي لا يكادُ يفلتُ مِنْ براثنه مخلوقٌ أبداً- تحدثني فتقول: أنتَ لا ينقصكَ طموحُ التحليق ولا الرغبة الملِحّة الموجعة له! لا ينقصك لا الخفّة ولا الاندفاع اللازمان له! تملكُ قلب عصفورٍ حقاً...تملكُ طيبة طائر صغير وزقزقته، بل لعلَّك لم تُخلق إلا لتطير!! فَطِرْ إذن واخْتَرْ حلمك! ابدأ تغريدكَ واخترْ رفيقك في الطيران!! 

 ... يا أيتها النفس الأمَّارَةُ بالحزن –أو بما يُوْرِثُ الحزن حتماً في النهاية!- لقدْ كَفَفْتُ عن الحلم، وجاوَزَتْني رغبةُ الطيران!! سقوطي الدائم مع أول خفقة جناح وفي كلّ مرّة علّمَني أنَّه ينقصني شيء ما للطيران وأنني لا زلت أجهل تماما ذلك الشيء الناقص!! 

 ربَّما تنقصني بعض الجرأة..ربّما بعض الغموض الذي يغري الريح أو يغري تلك العصافير بأنْ تحملني معها إلى سمائها! ربما ينقصني كثير من المكر –أو قليل- لازمٌ أيضا لإغراء الآخرين بالطيران معك!! ربما عليكَ أنْ تُضَيِّقَ حُجُرات قلبكَ قليلاً فالحجرات الواسعة على ما يبدو تغري كثيرا باللهو والعبث!! ربما وربما و ربما ... ولكنّ الأكيد في النهاية أنني لا زلت على الأرض ظلاً باهتاً مربوطاً عند قدميْ الوحدة الماضية في سيرها أبداً... أرقبُ طيران العصافير وتناغيهم في تلك الثنائيات الآسرة الكاسرة للقلب في آنِ معا!!! 


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}