• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
نيكوتين وقطران سيجارة
نيكوتين وقطران سيجارة
إلى تلك السجائر التي لم تتركني يوماً

أنني أجد بالسيجارة الملاذ الآمن ، أرى بها عالم من الرماد المتهالك في هذا السراب ، يتكون دخانها مرةً أعلى مني فأنفخ به يتبعثر كما حالي ، وتارةً أسفل مني ينثرُ أجزاءه في محيطي فابتسم له على مواساته ، عشرات السجائر التي آتتني زائرة متفقدةً أحوالي ، لا أدري كيف شعرت فيّ وآتت لتخفف عن ما أختنق به في داخلي ، آتت تُقبل شفتايّ بجنون عاشقة أشتاقت حبيبها ، جاءت لنحترق معاً كما دوماً أجدها وحدها تحترق معي بشعلة " الولاعة " 

المجد لسجائر الحبيبة الأوفى ، والصديقة الأنبل.


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}