• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
إنت زهر العمر ..
إنت زهر العمر ..
Google+
عدد الزيارات
995
' فَليعلم أني عندما أراه يزول همي وتنكشف كُربتي وأشعر بسكينه وإطمئنان قي قلبي وما كَتبتُ ما كتبتْ إلا لأني منه تعلمت ولأجله تألمت ..! '

لَكَم أتمنى أن أعود طفلةً ، في هواهِ رُبما ..

أينكَ من نفاذِ الهواءِ حولي ..!

لإنساني البعيد أكتب :

قُدسِي غازلتُكْ .

لغريبي أنسجُ أولى كَلِمِ الهوى ..

أتعلم بأني أشتاقك ..!

ندهتُ كلمة هيً لَكَ ، 

ما أجملها عندما تخيلت مبسم شفاهِكَ عند سماعك إياها مني ..

حبيبي ..

نعم !

يا لِجمالها إن كانت لك أنت وحدُكْ

مذ قرابة التسعةَ عشرَ عاماً ..

أرسم لَكَ صِفات 

كُلي يقين بأنك ستتمرد عليها 

وتَجيأُني بلا صفاتِ المدروسة ..

أريدِكَ فِلَسطينياً 

تحمل قضية بلادي بدمك 

ك الروح في جسدِك

ك أنا بجوارِحِكْ 

يخيل لي لون عيناك الممزوج بلون السماء ،

صافي ك ملمَسِ يداكَ تِلك ..

ك قلبِكْ

الذي كلما أخطأت ،

شد ضِلعي وقالَ أنتِ سندي .

لك عناق

 سيُلغي كل أبجدية الكون دون أن ينطِقْ ..

كفاه أن يرى حُلماً غابَ 

مذ سنين طِوال 

نعم ما زِلتُ أكتب لك يومياً 

ها حبيبي 

-حبيبي يالِ جمالها عند نُطقِ روحِكِ بِها ..

سأكتب :

-ها ؟

-دون حراك ولا تنفس 

-أمرُكِ مولاتي ، سأحملقُ بعيناك

دون حراك ..

من له مثلك ويستطيع النطق ..

ها حبيبي ..

31/7/2017 ..

أشتاقك .

-فقط !

-لم تعني  جيداً ما نطقته حروفي ..

إني أشتاق

 ل كيانك

أشتاقُ ..

روحِكْ

عطرُكْ

باطن كفك ،

(أريدُ تقبيله ، ليذهب العالم في سُباته .. )

عناقُكْ .

أن تهدهدني حتى أنام

تقُصَ لي الحكايا 

تخبأ القهوة عني 

أشتاق كل تفصيل يجمعني بك 

حتى صباح الخير !

سيكن لها سيمفونية أخرى 

عندما تكن أنت مُطلِقُها ..

أشتاقُ إياك 

لا أدري إن كانت عروق يدِكَ بارِزةً

لك ندبة 

ذو عينان واسعتان 

خطوط منحية بجانب عيناك 

لا أدري إن كنت ستلحظُ جُلَ ما أخفيه ..

أريدك أن تقرأ لي كتاباً كل ليلة 

أن تنادي فراشَ الغاب ليحومَ حولي 

أن تطعم الطيور من جيدي ..

حبيبي ⏳

عادت الكلمة ذاتها تداعب أذني ..

أريدُ أن أشتم ريحُك بعد الفناء ..

غني لي فيروز وزياد 

غني لي الحب بكل الأوان

فإني قد هدني الشوق .

لا أدري حبيبي ،

 إن تلاقت العين بالعين والروحِ جفاء ..

لا أدري حينها إن كانت ستكون الأبوابَ مؤصدةً ..

لا أدري حبيبي ،

إن كنتُ سأبنى معك خِيَمَ الفُقراء 

ونقنط فوق تلك النجمة بجانب التلة تلك التي شَهِدتْ شتائي وإياك ْ..

لا أدري حبيبي ،

هنالك واحد وأربعين قصيدة بجوفِ قلبي 

قل لي :

أُحِبُكْ ..

سأنطق لفظ ثرى القصائد دون إنقطاع ولا حتى تزلزل ..

سأهمسها لك بأُذُنِكْ ..

أنتَ من ستجمَعُ حُطامي 

وتغني لي لحن قدومِكَ طرباً ..

لن أكونَ لسواكْ

وعهداً علَّيْ

وعد الحُرَةِ إذا ثارتْ

أن لا يمس قلبي سِواكْ

أن أصون حُبُكْ قبل مجيأكْ ..

شيئاً ما بداخلي يقول لي 

أنك لست مُخيفاً ،

وأنت كَ أنا 

ترتَقِبُ هَّبي أنا والهوى ..

حبيبي ..


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}