• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
نوما هنيئا برائحة زكية و معنويات منخفضة
نوما هنيئا برائحة زكية و معنويات منخفضة
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك
وفجأة تغسل أسنانك فيذهب كل ما تلذذت به من طعام خلال اليوم و كأنما لم تأكل و كأنك لم تتلذذ، و لا يبقى في فمك سوى نكهة سائل المعجون الرديئة الحارة التي تشعرك بالبرود و الجوع والخيبة. أكاد أؤمن أن هذا السائل اللعين يمسح حتى الكلمات البذيئة التي نرددها خلال اليوم.

معجون أسنان

أشعر بوحدة قاتلة و أنا ههنا أستنزف الحياة داخل غرفتي الضيقة. وليس لي غير الصبر فربما غدا يحمل لي غير الشقاء. يبتعدون عني و كأنما بي مرض خطير أو أنني المرض نفسه.

لا أحد يعلم كم أتألم و لا أحد يريد أن يعلم. هم المحقون دائما و أنا المخدوع بحبهم منذ القدم.

آستخفوا دائما بي إلى حد اللامعقول و لم يمنحوني أي سبب لأحب نفسي و أحب ما أفعل. لم يجعلوا مني غير ذلك الإنسان الضائع داخل الضوضاء الحياة. أبكي ليلي بعيدا عن عيونهم بعد أن أنظف أسناني بمعجون حار ينسيني حديثي معهم طوال اليوم، لا يستهويني تأثرهم أو آدعاؤهم الآهتمام بحالي و هم في الحقيقة لا يريدون غير أن أكون بخير لكي لا أسبب لهم الحرج يوما.

أتلاشى كل ما بقعت معهم و هم في آنشغال عني بآخرين و بأتفه الأمور الحياتية.

لست لديهم سوى تلك الروح غريبة الأطوار لا يريدون منها غير الراحة الأبدية. حين يتفق العالم على حزنك، حين لا يهتم أحد بوقع ذلك على روحك، حيت تموت يوما بعد يوما ولا يرى فيك الآخرون الا الهدوء... إنه ليس هدوء، إنني أتلاشى!... 


11
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}