• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
إنك آمنٌ.. ومقبول..
إنك آمنٌ..  ومقبول..
Google+
عدد الزيارات
185
إن أصالةَ الإنسان
خلابةٌ جداً..

 توجب الوقوعَ في حُبها..

كدراقةٍ شديدة الجمال..

كوردةٍ حمراء..

كشيءٍ خارق.. 


 

إنكَ لن تحبَ نفسك..

ما لم تعرف نفسك..


هل هو طريقٌ طويلٌ أن تعرفَ نفسك..؟ 


فكرتان بسيطتان أريدُ طرحهما: 


الأولى إنك لستَ أفكارك، إنك المُراقب لها.



الثانية اتبع بَركتَك، كما قال (جوزيف كامبل).


وما هي برَكتُك..؟ 

إنها الأشياء التي تشعر بها روحك، إنها مواهبك..

إنها الأشياء التي لا تتوقع مكافأة منها..

إنها الأشياء التي تحب أن تفعلها..



لا تخشى أصالتك..

التطابق التام..؟

لا تجد ذلك عند الإنسان

لا تجد إنسَانَيين متطابقَين.. 

وخصوصاً لا تجده عند الأطفال..

 وهذا شيءٌ مُدهش..

 مهما بدى اعتيادياً..

صدقني هو غير اعتيادي..

 ويستحق الملاحظة والنظر..


أن تقبل أصالتك يعني أن تسمع لصوتك الداخلي

 أكثر من سماعك لما تمليه عليك الأصوات في الخارج.. 


يعني أن تقبل اختلافك..


هل البركة تقود للشغف..؟ 

والعمل بشغف يقود لرسالتك في الحياة..؟

 ورسالتك في الحياة ستكون خدمة للإنسانية..؟ 


ربما.. لا أعلم ..


6
0
3

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}