• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
نجـــاةُ الفــن
نجـــاةُ الفــن
"كل طائرات الكون لن تستطيع قصف فكرة، وما الخط بل وما الفن كله إلا فكرة، الأمة التي تتشبث بفنها تنجو."

فكرةُ الوطن

إننا في هذا الكون غرباء. غرباء عن أنفسنا. ولا نختلف أبدا. نحن في خضم كل هذه الحروب والفوضى والحياة نبحث عن الفن.  كأننا ما إن لمسنا شيئا منه وجدنا ذواتنا التائهة أمدا. إن إدراك الجمال القني في أعماق أنفسنا وقرارات أذهاننا يجعلنا متعطشين. التعطش ،ما ان تولدت تلك الفكرة تماما حتى أدركنا أن الواقع لا يكفي ، فأوجدنا " الفن " . إننا الآن في المرحلة التحضيرية. الفن، للأسف، لم يعد كافيا. مهما بحث الشاعر في اللغة السائدة عن لغة يطلقها للمرة الأولى ، مهما رسم ولوّن ونحت الفنان ، مهما عزف وأنشد وصنع . سيظل غريبا ، شاذا ، ملحدا عن تعاليم الحياة الأساسية ولن يتحرر أبدا.لا نستطيع الخروج عن المألوف. لأننا سمعنا وشاهدنا وقرأنا ذات المألوف مرارا ومرارا وتكرارا. يحتشد المألوف داخل أرواحنا ويملئ رفوف أفكارنا كالمخللات . نتعامل مع إبداعنا باستخفاف لا يليق حتى بمللنا. 

لهذا ينسانا العالم.لهذا تُنهب الأفكار ولهذا يموت الفن والوطن. إن جريمة الإبداع لا تفضي إلى الموت بل هي الموت شخصيا.  لأننا في وطن لا يمكن أن ينظر فيه للفن كفَنٍ نقي بل ينظر إليه كَكَفنٍ فالكتابة تحريض و'الراب' مسبب للإحتقان وكل إبداع تأجيج للشكوك الوجودية . إن السياسة غش والديمقراطية وهم وغشاء والوطن ساحة لعب وأنا لا أعلم شيئا ولا أنتمي . لا أحد يعلم سوى ما يقال له . ما يُقنع به .وما يُملى عليه . لا أحد ينتمي سوى لعالمه ووطنه ونفسه. أي وطنٍ يدعى وطنا دون فن ؟ أي شعب يدعى شعبا دون خط تشابه ! أي إنسان يتحلى بإنسانيته دون فكرة ؟ وأي فكر قد ننتجه اليوم ؟ بعد كل ما حصل ؟ بعد أن نضجنا وعلمنا أن ما يعلن الثامنة مساءا كأخبار كلمات حلوة لا تبتلعها آذان الأطفال حتى ، بعد أن نضج فكرنا وكسد إبداعنا ، تفطنا متأخرين أننا ضحايا الضياع وخادمو القتلة الشباع. ما هو  السبيل إلى الحياة ؟


11
1
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}