• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
#مذكرات...
#مذكرات...
الضحكات المشوبة بالألم والسخرية شيء قبيح جدا، لم أشعر بهذا السوء من فترة، لا أدري ما هو الأقبح .. أن تكون قبيحا من البداية أم تتغير تدريجيا في سبيل ذلك، يبتعد عنك الجميع أو أنت تفعل، وأن يخشاك من يحبك، لا أدري ما الأسوأ .. ألا تملك أوراقا أم أن تتساقط أوراقك تلو الأخرى لتصبح بذاك السوء، أعتقد أني أعرف الأسوأ، أليس أن يتزيف الأمر كل هذا ومع ذلك يبدأ في السقوط هو الأسوأ؟

قالوا الرغبات لا تنتهي أبدا، حقق طموحك تجد آخرا فهكذا يستمر المرء بالعيش، أعتقد بأن الحياة بغير أهداف ليست بحياة ولكنها مرعبة لحد ما، فأنت لا تنتظر شيئا ولا تريد شيئا آخر غير زفير أخير، على الأقل هذا الشيء الوحيد الذي ستطلع إليه.

لن أنسى مقولة ممدوح علوان تلك أبدا : نحن لا نتعود يا أبي إلا إذا مات شيء فينا، وتخيل حجم ما مات فينا حتى تعودنا على كل ما حولنا !

الوقت مرعب جدا، الجميع يتوقع بأنه يمر بكل سلاسة، على الأقل أنا لا أراه هكذا، تلك السنوات كانت يجب أن تمر سنة تلو الأخرى فحسب، هذا مرعب الأمر أشبه بليلة وضحاها، ظننت أنني سأكون كأي شاب، لم أعتقد بأنني سأكون كهلا بتلك السرعة، أعتقد أنني سأموت غدا، لا أعلم أي غد يكون، الأمر كما قلت أشبه بليلة وضحاها، لكن على الأقل .. أريد أن أكون مستعدا لهذا، أردت الموت في أفضل أحوالي، أردت مقابلة حلمي وأنا بخير على الأقل !

أردت منزلا خشبيا مطليا باللون الأسود، أردت أن أكون أكثر سعادة وجرأة كالاستمتاع بالأشياء البسيطة، أردت الاستمتاع بتلك السماء أكثر وذلك القمر والنجوم، أردت الاستمتاع بكل تلك الأغاني التي أجهلها، والتي أعلم أني بمجرد أن أسمعها سأحبها، أردت الاستمتاع بوجه تلك الفتاة الجميلة طالما يمكنني ذلك، أردت أن يكون قلبي أقل خفة، وأكثر إتساعا وقوي كفاية، أردت أن يقل ذلك الوعي لأنعم بحياة فارهة كالحمقى، أردت حقا الاستمتاع بحياتي أكثر ولكنني عاجز، لا أعتقد أن أحدا يستحق أن يمشي ثقيلا هكذا.

ارجع إلى الله وسيتولى إصلاح قلبك، وكل ما أفسدته، وأفسدته الدنيا، وأفسده الآخرين .. هذا ما يقال عادة والشيء الوحيد القابل للتصديق والمواساة في تلك الحال، حسنا أنا أبذل جهدي.

لكنها تلك الأيام التي تفقد فيها شغفك اتجاه كل شيء، لا تريد شيئا ولا يعنيك أي شيء، ولا تطمع لأي شيء، ومستعد لخسارة كل شيء .. كل شيء، ذلك المحيط البارد الذي يحط على صدرك وأنت لا تجيد العوم، كان لديك وقت محدد للنجاة على كل حال، وأعتقد أن وقتي انتهى.


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}