• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
مذبحة الحب وصوت التضحية !
مذبحة الحب وصوت التضحية !
Google+
عدد الزيارات
169
………………..

ساعات تفنى وانا في شرودي الذهني وفي موكب القراءة والتأمل وقارب الأحلام والامال ويتغلغلهما  الانتظار ..أحساس عميق يخرج من بين أضلعي ويحاكي عيوني  بدموع منهمرة  وكأنها سبيل لامطار غضب على هذه الارض الميتة

 

احلام تحاكي قلبي الممزق ..وهل لي يوم لاتحقق؟..

وامنيات روح مهشمة تناجي الارواح الاخرى كي تعيد لي الحياة الضائعة …

احاديث قلب لم تكتفي بالتسامر فيما بينها بل قررت الخروج والصراخ باعلى صوتها كي تُسمع الروح الممزقة بأن مايحدث لابد وان ينتهي فالعمر لاينتظر والشيبة لاترحم والروح ولها في النفس آفاقًا لايفقهها الكثير…


ساعات تنقضي وراء الكتب وكأن الروح لم تعد  تقوى على الافصاح بعد العجز الذي اصابها بسبب طول البعاد وعدم اللقاء وكأنها باتت تبحث عما يشفي غليلها ويكوي جراحها من اجل أن تضمد جروحها والامها في قصص الغير ولكنها لاتجد إلا أنفسًا متوجعة وأرواحًا ضائعة وقلوب مهشمة بالسنة مختبئة بعدما اصابها الجزع والالم بعدما اخذت منها هذه الحياة البائسة كل مأخذ ..


ياترى اخلقنا للاحزان  ام ان الاحزان خلقت لنا ؟؟….

انحن من يرفض الافراح ويركض خلف الاحزان  بحثًا عنها في اوجاع  الغير كي نشبع جوع روحنا الى الاحزان التي سلبت منّا كل مايمكن ان يكون شعلة متقدة لغد مشرق ؟


اهي ابتسامات ضائعة ام ضحكات متبلدة ؟..

اهي ارواح تائهة جائت لتسكن أرواحنا وكأنها تنتقم لها فينا ؟؟…

اهي سحابة ظلم قد تكاثرت حتى صارت مهطلة ذلك المطر المتظلم كي تخبرنا انه لامكان لنا جميعًا على هذه الارض  لابد من ان يحزن بعضنا ليفرح البعض الاخر  

لابد من ان نموت ليحيا الاخر ؟..


لا لا والف لا فهذه ليست العدالة الإلهية 

فالله خلقنا جميعًا بالعدل والمساواة لنحيا جميعا بسلام وامان على هذه الارض المقدسة…..


3
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}