• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
ماذا نعرف عن مرض جنون البقر
ماذا نعرف عن مرض جنون البقر
هو احدى صور أمراض الاعتلال الدماغي المعروفة باسم الأمراض البريونية

وهى أمراضًا خطيرة تؤثرعلى الجهاز العصبي للإنسان والحيوان وللاسف الشفاء منها غاية فى الصعوبة ومن هنا تأتى اهمية الوقاية منها . ومن أشهر الامراض التى تندرج تحت مسمى  الأمراض البريونية مرض جنون البقر الذي يصيب الماشية.  فضلا راجع مقال: ماذا نعرف عن أمراض الاعتلال الدماغي البريونية. 


جاءت تسمية مرض جنون البقر (اعتلال الدماغ البقري الإسفنجي الشكل bovine spongiform encephalopathy) من أنَّ الماشية تُصبح مهتاجة بشكلٍ ملحُوظ ويُمكن أن ينتقلَ هذا المرض من الغنم إلى الماشية عن طريق إطعامها أجزاء من الغنم مُصابة بمرض القعاص (او الراعوش او الحك والفرك).


والتهاب الدماغ الإسفنجي البقري (BSE) الذى يُعرف بـجنون البقر هو مرض اعتلال دماغي قاتل يُصيب البقر ويؤدي إلى انكماش الدماغ والنخاع الشوكي. ويتميز المرض بطول فترة الحضانة التي تصل بين 2.5 سنة إلى 8 سنوات وتؤثر عادةً على الأبقار البالغة التي وصل عُمرها بين 4-5 سنوات وجميع سلالات البقر مُعرضة للمرض دون استثناء. 


يتسبب بمرض جنون البقر تجمع بروتين البريون المشوه . حيث يهاجم المخ و الجهاز العصبي المركزي للحيوان قبل أن يقضي عليه ويحدث تدميرا لأجزاء من المخ الذى يصير مليئاً بالفراغات كالإسفنج أو كالغربال. وغالباً ما ينفق الحيوان خلال أسابيع إلى شهور من ظهور الأعراض التى تتمثل فى تغيرات في السلوك وحركات لا إرادية (ارتجافات) ونقص في التناسق العصبي الحركي ثم ينتهي المرض بنفوق الماشية.


وقد تم تشخيص هذا المرض النادر لأول مرة في الماشية في نوفمبر من عام 1986م لدى ظهوره في الأبقار في المملكة المتحدة كمرض عصبي تم التعرف عليه حديثاً. ولا يزال المرض محصوراً في الماشية التي استوردت من بريطانيا ومع ذلك قد يكون مرض جنون البقر قد انتقل من البقر إلى البشر. وبلغت إحصائيات المرض في المملكة المتحدة في الفترة ما بين نوفمبر1986م إلى نوفمبر 2002م 181376 حالة مؤكدة لمرض جنون البقر.


تشكل طبيعة المرض جدلاً بين العلماء فتبعاً لنظرية البرايون (Prion) فإن جزءاً كبيراً من تركيبه (إذا لم يكن بالكامل) مكون من بروتين مشوه يتناسخ ذاتياً ومعدى للبريونات الطبيعية. وحصل "ستانلي ب. بروسينر" على جائزة نوبل في الطب عام 1997 لاكتشافه أن البريونات (وهي مادة بروتينية) قد تكون أحد العوامل المعدية أو الناقلة للأمراض. بينما نظرية أخرى تعتقد بأن العامل المسبب للمرض شبيه بالفيروس لأنه يمتلك حمض نووي يحمل معلومات وراثية. وهذا العامل المرضي عالي الثبات ويقاوم التجميد والتجفيف والتسخين لدرجات حرارة الطبخ العادية وحتى تلك المستخدمة في التعقيم و البسترة. وهو نوع غير عادي من العوامل المعدية وقد أصيبت الماشية البريطانية أصلاً بالمرض بسبب إطعامها مواد ملوثة ناتجة عن خراف نافقة كان المزارعون قد قاموا بفرم لحومها الميتة وخلطها بعلف الماشية ! وبعض تلك الخراف كان قد أصيب من قبل بمرض مماثل من أمراض البريونات يسمى مرض الحك والفرك.


ومن امثلة الاعتلالات الدماغية الأسفنجية الانتقالية (Transmissible Spongiform Encephalopathies) تلك المجموعة من الأمراض التي تتسبب بانحلال أسفنجي في المخ مع ظهور علامات وأعراض عصبية حادة وقاتلة الاتى:


• الاعتلال الدماغي الأسفنجي البقري (BSE) يصيب الأبقار والحيوانات المجترة.

• رجفان (قعاص) الغنم  (Scrapie) مرض شائع في الخراف و الماعز.

• مرض الدماغ الأسفنجي في الإنسان, وينقسم إلى:-

أ‌. مرض كرتزفلد جاكوب ( Creutzfeldt Jacob Disease {CJD}).

ب‌. متلازمة جيرمان-ستراوسلر-شنكر (German-Straussler-Schinker Syndrome).

ج‌. مرض الأرق الوراثي القاتل (Fatal Familial Insomnia).

د‌. مرض كورو (Kuru).


مرض كرتزفلد جاكوب المتغير:

اكتشفت حديثاً صورة متغيرة لمرض كرتزفلد جاكوب يمكنها إصابة البشر, وسجلت أول حالة لمرض الجاكوب المتغير في المملكة المتحدة في مارس لعام 1996م, ويختلف مرض كرتزفلد جاكوب المتغير بكونه يصيب معدل أعمار 29سنة, و إعياء لمدة 14شهرا تقريباً (بينما مرض كرتزفلد جاكوب التقليدي يصيب معدل أعمار 65سنة, و إعياء لمدة أربعة أشهر ونصف), وقد تتسبب الإصابة بالصورة المتغيرة من المرض نفس العامل الذي يصيب البقر.


هل يمكن أن تصاب الخراف و الماعز بمرض جنون البقر ؟ :

• نعم, توجد هناك خطورة بأن تصاب الخراف والماعز بمرض جنون البقر, ويمكن أن ينتشر بسبب تغذيتها بعليقه تحتوي على مسحوق اللحم والعظام ((MBM المصنعة من أنسجة مصابة بالعدوى, ولا يسمح للخراف و الماعز التي تظهر عليها علامات مرض عصبي بالمخ مثل جنون البقر بأن تدخل في السلسلة الغذائية.


الطرق المتخذة للسيطرة على المرض :

• حالياً لا يوجد علاج فعال.

• في يوليو 1988م منعت المملكة المتحدة استخدام بروتين الحيوانات المجترة في إعداد الغذاء للحيوانات .

• في عام 1994م منع الاتحاد الأوروبي استخدام العلائق المحتوية على مسحوق اللحوم والعظام من الثدييات إلى الحيوانات المجترة.

• في المملكة المتحدة تم حظر تغذيه الأبقار وحيوانات المزرعة على العلائق المحتوية على مسحوق اللحوم والعظام وذلك في عام 1996م. هذا التحريم إمتد إلى الدول الأوربية عام 2001م. وكذلك قامت الولايات المتحدة الأمريكية بالحظر كإجراء احترازي.

• في قطعان الأبقار, مرض جنون البقر غير معدي لأنه لا ينتشر من حيوان إلى أخر مباشرة, و الحالات المعزولة لن تشكل خطراً أو وباء ً في المنطقة إذا تم إعدام الأبقار المصابة ولم يعاد استخدامها لتغذية الإنسان أو الحيوان.

• وتكمن السيطرة الرئيسية بإزالة الأجزاء التي يعتقد أنها تحتوي على المرض من السلسلة الغذائية (خاصة الأجزاء التي يتركز بها المرض مثل المخ, والحبل الشوكي, والأجزاء المتعلقة بالجهاز العصبي المركزي), والتي تعرف بمواد ذات خطورة معينة.

• منذ عام 1996م حتى نوفمبر 2005م تم حظر إدخال الأبقار الأكبر من ثلاثين شهراً ضمن سلسلة الغذاء, ولكن منذ نوفمبر 2005م تم إدخال اختبار الحيوانات المسنه كإجراء جديد للسيطرة على المرض. ويقصد به أن الأبقار الأكبر من ثلاثين شهراً عند الذبح يسمح لها بالدخول في السلسلة الغذائية إذا كانت نتيجة الاختبار سالبة للمرض (أي أنها خالية من المرض) وذلك يساعد على حماية المستهلك.

• منع التلوث الخلطي في المسلخ, لأن مقداراً صغيراً من العامل المسبب (أقل من جرام واحد من مخ الأبقار المصابة) يكون سببا كافيا لعدوى البقر. وفي الإنسان لا يعرف حتى الآن المقدار المسبب للإصابة بالمرض, ولكن يعتقد أن يكون كذلك مقداراً صغيراً لذا يجب الحرص على عدم حصول التلوث الخلطي في المسلخ.

• على كل حال فإن وسائل التحكم الحالية لمرض جنون البقر لن تمنع احتمالية انتقال المرض, كما انه لم يعرف بعد ما إذا كان المرض يمكن أن تتناقله الأجيال.


اخيرا : 

يعتقد أن السبب في وباء جنون البقر هو تغذية الأبقار بعليقه تحتوي على مسحوق اللحم والعظام المصنعة من  أنسجة مصابة بالعدوى. وهذا يوضح بجلاء الضريبة الباهظة للسلوك الشاذ ومخالفة طبيعة الاشياء فالحيوانات العاشبة ليست مهيئة لاكل اللحوم والعظام على عكس الحيوانات الللاحمة فهل سمعنا ان هذه الامراض الحديثة قد اصابت الاسود او الضباع التى تتغذى على الفرائس وربما بعض من هذه الفرائس كانت مريضة .


المراجع:

جنون البقر - الهيئة العامة للغذاء والدواء

جنون البقر من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

ماذا نعرف عن أمراض الاعتلال الدماغي البريونية – منصة هواء


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}