• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
مراجعة رواية المعطف والأنف
مراجعة رواية المعطف والأنف
Google+
عدد الزيارات
88
مراجعة

اسم الرواية:المعطف والأنف

اسم المؤلف:نيكولاي غوغول

عدد الصفحات:126 صفحة

"على أيّة حال، عندما يُقال كل شيء ويفرغ منه، يجب على الإنسان أن يقرأ في هذه اللحظة أو في غيرها، وربما تستطيع أن تجد..عندئذٍ لن تجد كل شيء ليس في جانب اللامعقول، أليس كذلك؟مع ذلك إذا توقفت لتفكر لبرهة، هناك ذرة من الحقيقة فيها. مهما تقل، فإنه هذه الأشياء نادرة الحدوث، يجب أن أعترف، لكنها تحدث."
.
.
تعدّ هذه الرواية من أفضل الروايات الإبداعات الأدبية، القصيرة، وأكثرها تأثيراً في الأدب الروسي حيث تعود للكاتب والروائي الروسي "نيكولاي غوغول" ..تبدأ الأحداث ببطل القصة "أكاكي"، شخص غامضاً غريب الأطوار، وحقيقياً على نحو مثير للشفقة بمعطفه الرث، في رواية تمتزج فيها الغرابة والمصداقية..ينطلق الكاتب في رسم صورة غير مؤثرة لبطل القصة عبر احداثها العجيبة ..حيث يختبر الكاتب بها قدرتنا على التعاطف مع شخصية الموظف الحكومي البسيط، الذي يجمع بين قدرة الإنتباه لأدق التفاصيل والحسّ الاجتماعي الساخر للبيروقراطية الساذجة والشريرة..
.
.
ما يميّز هذه القصة عن غيرها من القصص هو خلوّها من الأحداث، الحدث الرئيسي فيها هو توق البطل للحصول على معطف.. حيث يُعتبر البطل النموذج الأصلي ، الأساس الأولي للرواية والتي يمثل بطلها مجرّد شخص عادي جرّده النظام المجتمعي من كل قيمة ، والعاجز عن عن القيام بأي جهد لمواجهة أي شخص يستهين به..إنّه "اللابطل" وذلك لأنها شخصية  تفتقر إلى أي صفة من الصفات البطولية المعهودة في سياق الروايات والقصص، غير أن ما يضعه في موقع يحتلّ فيه دور الشخصية المركزية في القصة هو الإحساس العميق في قرارة نفسه أنّه يجب أن يعيش في مجتمع عادل إنساني، هذا الإحساس الذي سيُشعل ناره فيما بعد ويقوده الى جرأة التطاول على السلّم الإجتماعي والمُطالبة بالتغيير و السعي إلى إتخاذ خطوة متقدّمة في حياته تهدف إلى إصلاح معطفه البالي .."لقد أفعم بالحياة، وكرجل صاحب هدف، أصبح أكثر تصميماً.لقد اختفت الحيرة والتردد، باختصار، ذلك الجانب الغامض والمتلكئ من شخصيته، من تلقاء نفسها.." ..
.
.
ما يزيد تعقيد قصة الرواية بالنسبة للقارئ هو أنّه لا يتضمن ازدواجية سهلة التناول وبسيطة ، اذ لا يمكن حلّ غموض هذا التناقض بتوجية المديح للكاتب لأنه يكتب بطريقة عاطفيّة وواقعية ولديه احساس قوي بالواجب لتوجيه رسالة أخلاقية لبني البشر..
.
.
قد حملت هذه الرواية بالرغم من بساطة الحبكة والبنيان رسائل أخلاقيّة تتسم بعمق يتخطى المكان والزمان. وأبرزها مظهر الرجل الفقير المُعدم الذي لا يحظى بإحترام أصحاب المراتب الأعلى شأناً وتدفعه ظروف الحياة إلى حافة اليأس والإنهيار ..
.
.
أكثر ما أعجبني في الرواية هو طريقة الكاتب الجذابّة في استعادته لذكريات المشهد والمكان، لاسيما لسانت بطرسبرغ.. أمّا رسم المسافة بينه وبين شخصياته، بحيث يبدو الراوي والمؤلف وكأنهما شخصان مختلفان، فيتسم بحرفية عالية تشكّلت أكثر فأكثر..
.
.
لكن لا شيء يدوم في هذا العالم. حتى الفرح يبدأ في التلاشي بعد دقيقة وحدة فقط. بعد دقيقتين, ولا يزال ضعيفاً, حتى يبدأ في النهاية ليكون جزءاً من حالتنا الذهنية اليومية المعتادة, مجرد موجة صغيرة ناشئة عن صخرة صغيرة تندمج بالتدريج مع سطح الماء الناعم.."..

فرح المقوسي

0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}