• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
من أنا بدايةً
من أنا بدايةً
شتات مستمر بين ليلٌ وليل

من أنا ؟ 

ربما أنا تكوينة الأعداد اللامنتهية لتدرك ما المجهول فيّ !!

ربما وطنٌ ، كونته الدماء من مئة عام، لأمتزج نهره ببحره ، فأصبحت حدوده لا محدودةً من الشهداء و الجرحى حينما أعتلت الدماء الأرض فأصبحت أكسجين الأرض ، و الأرض بلاها تصبح بلا نفسٍ ، روحٍ ، بلا وجود ، يأسرها الأسير في عزلته ، وهو ينظر إليها في خيالاً خيم كخيمةً كانت تلك اللطخة على وجوهنا ، و وجه الوحيد الذي تبرق له السماء عيناها فتبتهج مطراً على أرضه !!

ربما أنا نوتةً على بيانو فيروزيّ المنبت ، أنتفض لطبقة كادحةً تحمل الفأس بيد و كتابٍ بالآخرى فكونت صورة رفيقه صبحي الجيز ...

ربما كنتُ صورة قاسيون و شّام أمه ، يبكي أمه و تبكيه، فيتمرد على مثلٍ شعري قديم قالته أم حين تخلى ولدها عنها وفي طياته ' كان قلبي على أبني و قلب أبني على حجر'

حجر !!.

 ربما أنا حجرٌ في يداي طفلةٍ يكمن في عيناها لون السماء ، و في خصلات شعرها سنابل القمح كانت على العهد كي تكون هي اسمها هي عهدٌ من المهد و الوعد بالنصر

أنا الشيء واللاشيء ، أنا وطني و وطني أنا 

فلسطين 

فاء : فروسية ثائر 

اللام : لام اللا 

السين : سرابٌ بلا القدس 

الطاء : طينُ الخيمات والمخيمات

الياء : يسوعٌ في مهده نطق للعذراء قوة

النون : ناي حزين بإنتهاء ترنيمته 


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}