• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
مُلخصي لرواية "مكتبة ساحة الأعشاب" للكاتب "إيريك دو كيرميل"
مُلخصي لرواية "مكتبة ساحة الأعشاب" للكاتب "إيريك دو كيرميل"
اسم الكتاب: مكتبة ساحة الأعشاب

اسم الكاتب: إريك دو كيرميل

نوع الكتاب: رواية

عدد الصفحات: 272

القراءة عالم رائع ما إن تكتشفه حتى تعلق بسحر جماله وروعة حكاياته، عالم مليء بالحياة المختلفة تماما عما نعيشه، بها نكتشف أنفسنا أكثر ونتعمَّقُ بذواتِنا أكثر.

القراءة تقودنا نحو ما ينبغي علينا فعله، وتُرينا الطُّرق الصحيحة التي يجب علينا الولوج فيها وتُبعِدنا عن تلك الطرق المُتشابكة المُبهمة نهاياتها.

القراءة حياة أخرى والكتب وحدها الرفيق الحقيقي والصادق، الوحدة فيها كنزٌ لا يُقدَّر بثمن لأنك حينما تتوحَّد مع كتاب تسافر لأماكن وأزمنة وعوالم أخرى لم تعرف عنها قط، تعيش حيواتٍ كثيرة ومثيرة، وتعانق كل يومٍ خيالًا جديدًا، وتكون بطلًا لحكايةٍ جديدة.

أن تقرأ يعني أن تحيا، وأن تُمسِك كتابًا يعني أنك تُمسِكُ العالم بين يديك!

بدأ الكتاب بعبارة "قل لي ماذا تقرأ أقل لك من أنت"

يحكي لنا الكتاب عن تسع شخصيات تبحث عما لا تعرف، ويكشف لنا عما جرى لهم ما إن فتحوا كتبهم، وكيف استطاعوا من خلال الكتب تغيير مجرى حياتهم بأكمله لأنهم في الحقيقة تعرَّفوا على أنفسهم أكثر وغاصوا في مكنوناتِ أرواحهم وأبحروا مع تيارات أفكارهم القوية حتى تمكنوا من اكتشاف سر تهدِأتها وفهمها واستيعابها.

بدأت الرواية بحكاية بطلة الرواية ناتالي التي كانت ستستسلم لشقاء وحدتها وآلامها لولا أن اشترت مكتبة ساحة الأعشاب في البلدة التي انتقلت إليها مع زوجها ناثان الغارق في عمله بعد أن ذهب أولادها لإكمال دراستهم في أماكن أخرى، وقررت أنها ستكون "كتبية" تقضي جُلَّ أوقاتها بين الكتب ورِفقة قرَّاء الكتب الذين ستتناقش معهم وتحاورهم وقد يصبحوا أصدقاءً لها.

من أهم الأشياء التي على المرء العمل عليها هي صنع شبكة أصدقاء ومد جسور تواصل والمشاركة بأشياء يحبونها سواء، وما هو أعظم عملٍ من مشاركة القراءات والأفكار مع أصدقاء يفضلونها عن غيرها من الأمور.

انتقالا إلى "كلووي" الفتاة الشابة التي قررت وبمساعدة من الكتبية ناتالي أن تتحرر من قيود أمها والإبحار في عالم القراءة واكتشاف الكثير من العوالم والبهجة.

"جاك" ذاك المُتأمِّل المَشَّاء الذي شاءت الأقدار له أن يتوقف في مدينة أوزيس فترة من الزمن بسبب إصابةٍ وألم في ربلة الساق، فلم يجد لعطلته الجبرية تلك ما يفعله سوى أن يدخل إلى المكتبة ويبحر في عالم الكتب وحكاياتها ويشارك ناتالي تأملاته وأفكاره بشأن الكتب.

تُمكِّننا الكتب من مواجهة آلامنا، بل وتُرينا السبل والطرق الأنسب لِتخطي ما هو عالق بنا من ذكريات أبقَتنا في أماكننا دون أن نخطو خطوةً واحدة نحو الأمام، تُمكننا الكتب من فهم ذواتنا وبالتالي فهم ما يدور حولنا.

"فيليب" الرحَّالة الذي لا يتعب والذي شارك ناتالي أخبار رحلاته واكتشافاته بالإضافة عن رحلاته في عالم الكُتب، والتي أبحر بها أثناء القراءة.

 "ليلى" الفتاة المغربية التي تفتقد وطنها الأم والتي ساقتها غربتها وحبها للطبيعة في فرنسا إلى التعرف على مارتان الشاب الوسيم والحبيب، لكن الأمور دوما في تقلبات مستمرة، فتارةً تكون جيدة ومريحة وتارةً تسوء ويصيب الشتات الإنسان ويضعه وسط دوامة من المخاوف والقلق.

لكن ناتالي وككل مرة كانت تنجح بجعل القراءة ملجأ وملاذًا ومكانًا هادئًا لإيجاد الطريق المودي إلى النور، ولأن ليلى لم تكن تعرف القراءة إلا بلغتها الأم فقد سعت ناتالي لتعليمها القراة باللغة الفرنسية وأعطتها الكتب الصحيحة التي تناسب أفكارها والوضع الذي تعيشه.

"باستيان" الرسول الصامت صاحب الهالة القوية والأثر العميق، والذي وجد أن الكتب تستطيع جعل القلب يلين ويسامح لأن الحياة تسير وفق نظمٍ معين وسينتهي ذاك النظم ذات يوم.

"طارق" الشاب الذي عاش حربًا وتأثر بها فدخل جراء ذلك غيبوبةً لم يخلصه منها سوى الكتب التي دأبت ناتالي على قراءتها له بصوت مرتفع كل يوم حتى استيقظ وكانت له حكاية هو الآخر.

"الأخت فيرونيكا" التي أكدت لنا أن السعادات البسيطة هي ما يجعلنا دومًا نعيش بأمل جميل باحثين دومًا من خلالها على الألوان المبهِجة التي تبعدنا عن العتمة المظلمة.

"سولانج" المرأة التي تعشق زراعة الحدائق والبستنة، والتي علمتها القراءة أخيرًا أن تعمل ما تحب لأجلها هي وليس من أجل أحد!

لكل بطل من أبطال الرواية حكاية مختلفة عن الآخر بشكل كبير ولكن وحدها الكتب من جمعت شتاتهم ووحدت طرقهم نحو الأمل والهدوء والتعلم المستمر من كل حكاية.

اكتشفت من خلال قراءتي أني اسفنجة كما قالت الكاتبة عن نفسها!

فأنا أيضا أتأثر بكل ما يحيط بي ويتغير مزاجي سريعا بمجرد أن أقابل شخصا مزاجه سيء حتى لو كانت طاقتي عالية جدا ومزاجي رائق جدا، إلا أنها تنخفض سريعا ويتعكر مزاجي وكأني أنا من يمتلك ذلك الشعور من الأساس.

القراءة تجعلنا نتعرَّف على أنفسنا بشكل أكبر وأعمق، تجعلنا نقارن ما نشعر به مع ما يعيشه أبطال القصص فنكتشف نقاط الضعف والقوة فينا، وقد تُقوِّم مشاعرنا وأفكارنا فنعدِل عما كان يُتعبنا ونكتشف ما يناسبنا لحياتنا.

من الأشياء التي لفتت انتباهي أثناء القراءة هي ذكر الكاتب للحضارة العربية والحديث عنها بطريقة جميلة ومحبَّبة، وإقراره بأنَّ  الأرض لن تعرف السلام ما دامت القدس لا تعرف السلام!

إنه من الجميل أن نجد كُتَّابا غربيين يتحدثون عن قضايانا العميقة "كقضية فلسطين" بطريقة مليئة بالحب والآمال بأن تنتهي بالسلام ولا شيء إلا السلام بصيغة واضحة وبلهجةٍ صارمة واضحة تشبه لهجتنا.

استمتعت بكل قصة ذُكِرت في الكتاب، وتعلمت من كل شخصية فيه شيئا مختلفا عن الشخصية الأخرى، حتى أنني بدأتُ أحلم بمكتبتي الخاصة إن أمكن لي تحقيقها يومًا.

الرواية مليئة باقتراحات لروايات قد تمنح قراءها فسحة من الأمل والحياة في عالم بعيد عن عالمنا المليء بالضباب والعتمة.


#مياس_وليد_عرفه



اقتباسات أعجبتني...


- لأن الكتاب، الكتاب الحقيقي يهزُّك من الداخل، يوقِظُ فيك مملكة الرغبات، وشُعب الممكنات، وجيش "لم لا؟"


- أيُّ فقرٍ وأيُّ تكرارٍ ممل سنكون لولا الكتب؟


- مثلما أننا معشر البشر نختلف بعضنا عن بعض، كذلك لا يشبه كتابٌ كتابًا آخر. فالكتاب الذي قد يؤثر في الواحد، قد لا يكون له أيُّ أثرٍ في الآخر، فلِكلٍّ حماسه وكل قراءة هي سفر وعشق.


- المقاومة تعني في الغالب أن يخنق المرء حساسيته، وأن يزيد من صلابته، إلى أن يحِلََّ اليوم الذي ينهار فيه الدرع.


- أدين بالكثير لقراءاتي، هي التي جعلتني أكبُر وأختار طريقي وسمحت لي ألا أرى العالم عبر نظاراتي فحسب، ولكن أيضا عبر وجهة نظر أولئك الذين أدخلوني إلى عوالم أخرى، وعصور أخرى.


- لا تنسَ أبدًا أن قراءة كتاب ليست واجبا، وأن التخلي عن قراءته بعد خمسين صفحةٍ مملة ليس تدنِّيًا بل أمرًا مُلزَمًا.


- يمكن للدين أن يكون وسيلة ليكبر المرء ويعيش، لكنه يصبح رهيبًا عندما لا يكون سوى تعصُّب.


- لا يتوقف الأمر إلا عليكِ أنتِ، إما أن تنظري إلى العصفور الذي ينطلق مُحلِّقًا، أو إلى القفص الفارغ.


- السكينة أمرٌ مختلف. إنها ما أبحث عنه، هي بكل بساطة تقدير ما نملكه، من دون أن نبكي على ما فقدناه أو أن نحلم بما لم نتملَّكه بعد.


- لم أجد ما كنتُ أبحث عنه إلا عندما لم أعد أبحث عنه.


- الكتب مرآة يستطيعون عبرها أن يكتشفوا غيرهم من دون أن يراهم الآخرون.


- كم سأحب أن أعيش مع امرأة اليوم وليس مع تلك التي ستكون غدًا، لأن دائمًا سيوجد بعد غد يُعوِّض الغد، بينما اليوم واحد هو الآن!


- اليوم هو أول يوم فيما تبَقَّى من حياتك. ولا يوجد وقت آخر تعيشه غير الحاضر، فعشه إذًا!


- المرأة يجب أن تكون أولًا قادرة على أن تخلق السعادة لنفسها إن لم تكن تريد أن تجد نفسها سجينة تبعية عاطفية لرفيقها.


- منذ اليوم الذي يُنشَر فيه، يصير الكتاب ملكًا لكل واحد من قرائه وليس المؤلف فحسب.


- الكتاب عابر للحدود، تمنح الكلمات الأولى في صفحته الأولى مفاتيح عالم جديد، كان مجهولا قبل فتح الكتاب، ويتكشَّف في كون عقولنا المُتخَيَّل.


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}