• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
ملاحظة على هامش الفشل
ملاحظة على هامش الفشل
Google+
عدد الزيارات
85
فشل هبوط المركبة القمرية الاسرائيلية والفرحة غير المبررة

لعل الكثيرين فرحوا بالفشل الاسرائيلي في هبوط المركبة السيارة على القمر ولعل لبعضهم الحق في ذلك ولكن لو نظرنا للموضع بنوع من التجريد فعلينا أن نعترف بأن أي خطوة بإتجاه توسيع مدارك البشر وأي عمل أو إنجاز علمي لا بد وأن تفخر به البشرية جمعاء بغض النظر عن الطرف الذي قام به .

من ناحية أخرى تضخيم الحدث سواء الانجاز أو الفشل لا شك يخدم أهداف أخرى بعيدة عن العلم، فمن ناحية وعلى الرغم من الفشل الا أن صنع المركبة القادرة على تجربة الهبوط على القمر هو لا شك إنجاز مهم لدولة صغيرة الحجم والموارد ومن ناحية أخرى تصوير اسرائيل كدولة فضائية هو أمر على الأقل غير صحيح 

أحد الأهداف الأساسية لمشروع المركبة القمرية الإسرائيلية هو هدف دعائي بحت لذلك تغنت هي نفسها بالحدث وتغنى به الكثيرون هنا وهناك من المعجبين والمؤيدين وأيضا من أولئك هواة جلد الذات .

إذا نظرنا بواقعية للمساعي الاسرائيلية لتسويق الذات "كدولة عظمى" علينا الاتفاق على تعريف الدولة العظمى ، في عصرنا الحديث يجب أن تتوفر في الدولة عدة شروط لتكون في مصافي الدول العظمى 

1. برنامج نووي متكامل – من خام اليورانيوم فالتخصيب فالمفاعلات النووية فالسلاح النووي.

2. برنامج فضائي متكامل – صناعة الصاروخ - قواعد الاطلاق – قواعد الاتصال والتحكم– رحلات بشرية ناجحة – التواجد على جرم (القمر كأقل تعديل) 

3. مجموعة أقمار صناعية خاصة بتحديد الموقع

4. ساعة فائقة الدقة .

5. مسارعات وبرنامج إندماج نووي .

6. قاعدة دائمة في القطب الجنوبي.

7. إكتفاء ذاتي في المعدات الحربية والدفاع .

8. اقتصاد قادر على تحمل تكاليف هذه البرامج .

"البرنامج الفضائي" الإسرائيلي ليس أكثر من صناعة مركبة متحركة تم إيصالها إلى القمر عن طريق اللجوء إلى خدمات دولة فضائية وهذا بحد ذاته عمل عظيم علينا أن نتذكر هنا أن الإمارات قامت بصنع قمر صناعي أوصلته لها روسيا إلى المدار 

إذا أخذنا بعين الاعتبار الشروط المذكورة نستطيع الحكم بأن 4 كيانات في العالم تمتلك على الأقل أغلب الشروط وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي أما باقي الدول فما زالت بعيدة جدا عن اجتياز هذه العتبة ولربما في هذا المجال تتساوى إسرائيل وإيران .

أما بالنسبة للفرحة بالفشل فهي مبررة لو كنا في سباق مع إسرائيل في هذا المجال ولو كانت مركبتنا ستصل بنجاح بعد يومين إلى القمر. أما والحال هو الحال فما علينا إلا أن نحزن مرتين.


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}