• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
محاولة تقديم أخرى
محاولة تقديم أخرى
Google+
عدد الزيارات
1,034
رسالة من قلب خرجَ للحياة للتو .

كنت أخشى وأنا الذي وعدتُ نفسي أن لا أخشى شيئاً ها أنا أخشى أن تذهبي ويذهب معكِ كل شيءٍ , لربما كنت أحمقاً وأسوأ من ذلك لكن يجب أن تعرفي أنني كنت أحاول التقرب إليك , أحاول حتى لو كان على حساب كرامتي , لا أدري ماذا كتبت وماذا قلت لأكون بجانبك وكنت سيئاً جداً أدري ذلك وأدري أنني لا أستحقك بهذه الشكل , ما كانت حيلتي سوى أن أكتب لك كيف ومتى وماذا لا أدري حقاً , لكن يا عزيزتي لا تسحقي قلبي بهذهِ الصورة , من أيام سابقة وأنا أفكر كيف أكون لكِ وأنا أحلم بأن تقولي شيئاً جميلاً يجعلني بأفضل حال كنت أحلم يا فتنة أحلم كأي طفلٍ يبيع السعادة على طرقات التعاسة .قبلكِ كنت حيُ لكن ليس بالصورة التي تتوقعينها , كنت أعيش بالفعل كنت أعيش مثل كل البشر لكن من ناحية الوجع والمأساة كنت أختلف عنهم كثيراً , فـ قليلاً ما أبتسم ونادراً ما أفكر بشي إيجابي , كانت أوجاعي التي تحملني لا أنا أحملها ثقيلةُ هي الأوجاع على كاهلي , كنت أبكي وأضحك وأبكي حتى صار الدمع على ثغري علقماً وما عدت أميز بين الأنهيار والنهوض بين الابتسامة والبكاء , بين الصراخ والغناء ما عدت أميز إذا هذا القلب الشرقي ينبض أم يعزف لحنَ الموت الأخير , شربت الخمر ؟ شربت الخمر حتى تهيأ لي أنهُ علاجي الوحيد وكلما شربتُ كأساً أخر كلما غرقت بأوجاعي حد الاختناق , دخنت الحشيش لأخدر هذهِ الذاكرة الحقيرة وما كنتُ أخدر إلا خيالي , تمنيت الموت كما لم يتمنى العدو موت الخصم , واشتهيت أن أضع حداً لحياتي لكن كل المحاولات بائت بالفشل , وكلما يغزو الألم قلبي ورأسي كلما صارَ جسدي أقوى ولا أريد أن أكون أقوى لا أستطيع التحمل , لم يعد هذا الجسد أن يتحمل أكثر من ذلك .


2
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}