• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
ما بيختلف نهار وليل .. كلنا في غزة ذقنا الويل - بقلم المحامي ماجد النعامي
ما بيختلف نهار وليل .. كلنا في غزة ذقنا الويل - بقلم المحامي ماجد النعامي
بإسم كل الذين لا يجدون قوت يومهم ، وكل الذين يهربون من وجوه أطفالهم بسبب العدم ، وبإسم طوابير البطالة والمحرومين ، وكل الذين احترقوا بالجوع وبالشموع ، وكل الذين ماتوا قبل أوانهم ، وبإسم كل من منهم قضى نحبه ومن منهم ينتظر يُكتب هذا المقال ..

غزة هي المدينة القوية التي صمدت أمام عواتي الزمان وعتاة الجبابرة والطغاة منذ البيزنطيين إلى الفتح الإسلامي ، ولا زالت غزة تواجه الأعداء بنفس القوة ، ومع أن أعداء اليوم ليسوا كأعداء الأمس ، حيث نكل بها المحتل الصهيوني ، وخذلها الجار العربي ، وتخلى عنها الشقيق والصديق ، إلا أنها ظلت صامدة واقفة تواجه في تحد كبير رياح الغدر والخيانة من القريب والبعيد .

غزة قدمت الآلاف من الشهداء والجرحى والأسرى لأجل القضية الفلسطينية والحفاظ على الثوابت الوطنية ، ولكن برغم صمودها وتضحياتها إلا أنه يسودها إحباط لم يكن يوماً بهذا القدر حتى في أسوأ لحظات الحروب ، هنا في غزة يطغي الحزن والألم ، هنا في غزة يسجل التاريخ أن هذه البقعة التي شاء لها القدر يوماً أن تعيد بعث الحركة الوطنية وتحمل على أكتافها عبء التحرير وولادة الفصائل حين تبقت وحدها كمدينة ساحلية بعد النكبة ، يسجل التاريخ أنها تموت ببطء أمام نظر الجميع !!

كل شيء بغزة مدعاة للحزن كيف يعيش الناس بلا عمل وبلا دخل وبلا راتب وبلا كرامة وأسئلة كثيرة ربما تفتح على السؤال الأهم إلى متى .. ؟؟

لذلك يجب على الحكومة الفلسطينية وكافة الفصائل الفلسطينية وكل شريف في هذا الوطن والرئيس محمود عباس السعى بشكل جاد على ضرورة رفع العقوبات الجماعية عن سكان قطاع غزة ، والعمل على تأمين تدفق الأدوية والمعدات الصحية والأغذية والوقود بشكل دائم ، لإنقاذ القطاع من كارثة إنسانية محققة .

غزة تستصرخكم فأسمعوا صرختها ، وتستغيثكم فأستجيبوا لها ، وتستجير بكم فلا تطردوها ، وتطلب منكم النصرة فأنتصروا لها وقفوا معها ، فلا تتركوها وحدها ، ولا تتخلوا عنها ، ولا تسمحوا للعدو أن يتفرد بها ، أو أن يستقوي بضعفكم عليها ، فإنها والله شرفكم ، وتاج وقاركم ، وعنوان عزكم ، فلا تتخلوا عنها فتعروا ، ولا تبتعدوا عنها فتشقوا ، ولا تختلفوا عليها فتضلوا ، ولا تتآمروا عليها فيأتي دوركم فتندمون ، وينقلب عليكم العدو فتخسرون ، ويشعر بضعفكم فتُذلون ، وبهوانكم فلا تُرحمون .

غزة بلدة طاهرة ومباركة وأسال الله العلي العظيم أن يفك أسرها ويحفظ أهلها ويثبت حماتها ويصطفي شهدائها برحمته و يذيقهم برد عفوه و يجعل من أبنائها سكنة الجنان بإذنه القوي العزيز المنان .


2
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}