• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
ما بال صغيري !؟
ما بال صغيري !؟
Google+
عدد الزيارات
318
أخبرني

بين يدي الزمن عرفتك مغيبة شمس فوق جفني ليل يطل من شرفة شتاء طويل ،

جمعنا السهر و السمر فوق رداء الأحاديث و على وسائد الصمت الوسيم ، 

عرفتك مختلفا ، لم ألتقي توأمك من المارة و لا المعجبين ،

لا يغير المكان و لا تذهب بحبك الساعات و الأيام ، وفي العمر و صديق الروح ،

وضعتك بلسمي فوق جرح قديم ، خطوت قبالتك ، نحوك ، و إليك ، خطوات ثابتة واثقة أن الحنين ، حنيني لغربة أيام بالت بمفعول السخط و الفقدان ،

تناولتك أمنية أتوسّدها عند الصحو و المنام ،

أعلم أنهم في البداية كلهم رائعون ، لكن أنقاهم من يظل جميلا حتى عند عتبة النهايات و بين الحين و الحين ،

رأيتك كذا ،

فمابالي أخاف و لا أخبرك ، 

فمابالي أرى طفلا جعلته صغيري يتنفس سقما و لا يهرب لي و يحتضنني و يخبرني كم يرتاح لسماع صوتي ،

ما بالي أرى صغيري يخشاني يتجنبني و كأن الحب قد هان و ليلتنا دفنت بين صفحات الذكريات البالية ،

كما لقاءنا الأول ، اه ، لازلت أعيش على صخور ذلك البحر البعيد ،

مابالي إلتحفني الصمت و لم أعد أعرف ما أقول غير

لماذا ، و كيف !؟


8
0
6

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}