• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
ليلة النجوم..٢٧ أيار.
ليلة النجوم..٢٧ أيار.
Google+
عدد الزيارات
327
أشياء لا تُرى، ولكنّها تُضيء..


هل أنت محبة للفيروزي أم الزبرجد
 أو تفضلين التراكواز؟ 
 إذا فأنتي قد رأيت لوحة فينسنت فان خوخ  ليلة النجوم والأزرق البحري ينساب من جنباتها والكحلي والسماوي البديع وكما هي حال كتاباتكِ فلقد تم رسم هذه اللوحة في أحد الأيام وكان الوقت نهارًا من خارج نافذة في أحد المصحات في أحلك الأوقات تخرج الأشياء الجميلة والباهرة ربما لن ينتبه لها أحد في وقتها الأول لكنها ستصبح ذات شأن كبير كما ستصبح كتاباتكِ
 فكل ما سيكتب ذكريات ترسمينها بلوحات من حروف. 


إلى فتاة الكتب والنص،  الفتاة المنسوجة من ورق. . 
 التي تقرأ بقلبها قبل عيناها تمتلكين بحرًا من المعاني والمفرادات
 تصفين الأحداث بروعه
 نثرتِ  بضع سطور جعلتني أعيش تلك الأحداث بكل تسلسل ببساطه سردك العذب
 تقاومين حروبكِ بحبر وحروف وتداوين جراحكِ بخاطره
 
 التردد الوحش الصغير المتضخم بانعكاس ضله  على الضوء  يلتهم كل ما تكتبين،   شبحًا أسود يتسلل في الظلام لا تدعيه يأوي إلى أفكاركِ. . 
 لديكِ القوة والشجاعة،   فقط لم يحن الوقت
 سأضع هذه السطور هنا لعلها تكون حافزا لكِ لإطلاق سراح العنقاء،   واحملي من جناحيها ريشةً تحلقين بها بين الخيال والواقع. . 


1
0
3

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}