• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الاصرار الزائد
الاصرار الزائد
ما فوق الاصرار المطلوب

أعمالنا وأفعالنا وأفكارنا وتخطيطاتنا ورغباتنا وما يدورفي خاطرنا يحتاج الى اصرار كافي ..الاصرار المليء بالحماس والارادة لنتقدم ونقومبما نود القيام به دون تراجع أو تردد أو كسل ..فالاصرار فيه النشاط والحيويةويجعلنا نحب ما نقوم به وما نحبه يقدم لها الاصرار الذي ليس لنا بدونه فهو الشيءالأساسي الذي يجلب لنا النتيجة الرائعة المنتظرة المرضية والغير متوقعة والذي فيهاالكثير من المفاجئات السارة.

ان الاصرار يجعلنا نعيش الأجواء بالشكل المختلف المتميزالرائع الذي فيه المغامرة الجيدة والأشياء الممتازة الذي تحفزنا على الاكمالوالاستمرار وعدم التوقف أو التراجع لذلك لا بد من توافر الاصرار ليكون عملنا رائعومختلف ويحمل في طياته كل ما هو متميز ومنفرد.

حياتنا قد سيطر عليها الملل واليأس والتعاسة والبرودةلأن لا اصرار موجود بالروح والجسد ولا بالعقل والقلب وفقدان وغياب الاصرار جعل كلما نقوم به لا معنى له ولا طعم ولا ذوق ولا لون ولا شكل ولا هيئة وانما في منتهىالبساطة التي لا تجذب ولا تعجب ولا ترضي ..فنحن كبشر بأمس الحاجة الى الحماس الذييغير حياتنا للأفضل فيجعلها بالحياة الوردية المنعشة المعطرة بألف عطر .

ان الاصرار الزائد جيد ويعطي تلك النتائج والنهاية التيلا توصف والتي تبهر كذلك الا أن كما للاصرار الزائد ايجابيات له سلبيات ومضراتوليس كل منا متقن وفنان وقادر على استعمال الاصرار الزائد كما يجب ومتى تطلب ذلكفالاصرار الزائد بحاجة الى العاقل الحكيم الرزين الذي يعرف كيف يزن الأمور ويرتبهاويخرج الاصرار الزائد في الوقت المناسب والمكان المناسب الذي من خلاله يجلب كلالنفع والكسب والفائدة لا العكس لذلك الاصرار الزائد موجود عند الذي يعرف التعاملمعه .

الاصرار الزائد قد يجرك للتهلكة في الكثير من الأحيانبحيث يجعلك تسير السير الذي لا تعلمه ولا ترى أخره من بدايته ..يجعلك تمشي بلا نورعند الظلام وبلا تفكير فالاصرار الزائد قوة تجرك وتدفعك للأمام دون تفكير وقد تضعكبقلب الخطر دون دراسة ولا انتباه ولا ادراك ولا وعد ولا حتى استعداد فالاصرارالزائد به التهور والتسرع الذي لا يمكن مقاومته عند اللازم ولا يمكن مواجهته ولاالتغلب عليه وكما يقال الشيء الذي ان زاد عن حده انقلب الى ضده وهكذا هو الاصرارالزائد الذي قد يؤدي الى الدمار والتهلكة في لمحة البصر فليس كل ما نقوم به ونقدمعليه يحتاج الى ذلك الاصرار الزائد فأغلب الأمور تحتاج الى اصرار اي نعم ولكنالاصرار العادب المعقول المقبول المطلوب الذي لا هو بالأقل ولا هو بالاكثر.

لا بد على المصر بالزيادة أن يعلم مواطن وأوقات وضع هذاالاصرار الذي بحاجة الى انتباه وادراك وتركيز شديد لا تحمس وتقدم وتكون الكارثةوالحادثة الصعبة التي تؤلم.

لا تتقرب ولا تبتعد من الاصرار الزائد وانما لك أن تقسمالى أجزاء كل جزء يستعمل في عمل ومطلب ما فتكون أعمالك كما يجب أن تكون ..فالبعدعن الاصرار الزائد قد يذهب الاصرار منا والقرب منه قد يحول من الاصرار الى اصرارلا وجود له ولا معرفة سابقة للتعامل معه لدى الكثير.

كن مصرا وتمسك باصرارك وان كان زائدا ولكن كن حذرا وقدحكيما وعاقلا وعالما بما يناسب هذا الاصرار الزائد لكي تستعمله وتستغله الاستغلالالجيد المطلوب الذي تعود بالكثير عليك.

 


0
1
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}