• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
لسنا لبعض
لسنا لبعض
Google+
عدد الزيارات
252
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك
ما كنت لي يوماً..

الحقيقة التي كنت غافلاً عنـها وحال الوهم دون إدراکك لـهـا.. 

أنک ما أحببتني ابــداً .. 

أعذرک إن أستغربت ذلک، فأنا قبل يومين فقط كنت أستبعد شيئاً كهـذا.. والآن كل شيءٍ يمكنه أخباري بقينٍ كامـل أنک ما أحببتني! 

حتـى هداياک الجميلة، ورسائلک اللطيفة تخبرنـي بحقيقة الامـر.. 

ولإن كـلانا غرق في الوهمِ، حاولت أنتشال نفسي من هذا الغرق وطفوت على سطـح الحقيقة وأخذتُ بيديكَ ليس لشيء سوى أنني رأيتُ أنک تستحق النجاة.. والذنب نحن فيه سواء. 

كـل ما في الامــر.. أن اللحظات الأولى شدتک وسحبتک سريعاً لحبٍ أنت لستَ أهلاً له ولا هو يليقُ بک.. 

أنبهرت في البداية، بتفـردي حتى في تفاصيلي الصغيرة.. 

شدک أنني قليلة الكلام، كثيرة الصمت عكس اغلب الفتيات.. 

جذبک أنني أدحض الحجة بالحجة، وأقنعک بمنطقي دون جهد أو عنـاء.. 

جذبک أنني لا أبكي ابداً، وأني في أسوأ حالاتي أبتسم كأن وجهي لا يعرف تعبيراً غير السرور... 

جذبک، قوة عيناي وأنا أنظر إليک مباشرة بلا توتر او خجل.. 

جذبتک إيضاً عيوبي حتى حَسِبتها مميزات.. 

فرأيتَ عنادي في الحق مزية، وسكوتي الطويل آية، ومزاجي المتقلب متعـة، حتى الندوب على خدي الإيسر رأيتها شامات.. 

فما كـان منک إلا أن تلاحقني وإلا نعتَ نفسك بالأبله والاحمق.. 

فكيف يمكن أن تجد حسن الخَلق مع حسن الخُلق في إمرأةٍ مجتمعين وأضف عليهما ذكـاء.. 

رأيتني فرصـة رغم أنك لا تحتاج فرصة من ذاک النــوع..

لستَ من طرازي ولا أنا من نوعــک ..والاختلاف محمود إلا في قوالـب القلوب وثوابت الشيـم ..

قد تراني بالبعـدِ أظلمك ،ولكن القرب بيننا فيه ظلم كبير لكَ قبلي أنا .

لسنا لبعضنا ....


6
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}