• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
السَّاعة تَدُق
السَّاعة تَدُق
الثلاثون مِن شَهر آب ..

اغفو في حضُن أُمي اشعر بخُصل شَعرِها المُتناثر على وجهي،وصُوت انفَاسها القَريب جدًا من أُذنايّ ورائِحة جَسدها المُميز بعبقه، والشُعور بالأمان الذّي يتخلل داخلي ليس له مَثيل .

أردت أن استيقظ،لاعبر لها عن امتِناني لهذا الشُّعور

استيقظت لاجد نفسي نائمةُ على سَريري البَاليّ ،وحيدة احتِضن نفسي بنفسي!

نظرتُ إلى الحَائطْ كانت السّاعة 

تَدُق

دَق

دَق 

..

كل شي ء يشبَه البَارحة ،لا شي ء يُوقف دق الساعة

ولا شَي ء يُغيّر عَادة الصّباح.


5
0
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}