• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الرسالة الرابعة إلى أبنتي
الرسالة الرابعة إلى أبنتي
ها أنا ألقى عليك يا صغيرتي ما ألقت به الحياة في وجهي، فعذرًا صغيرتي على هذا النص ومعذرًا لكل من مر من هنا ووقفة قليلاً على ناصية حرفي....

سلام عليكِ غيمتي الصغيرة، ها نحنُ نعاود اللقاء مجددًا لنتعانق بين دهاليز المشاعر في ممرات السطور؛ ليقتات الحرف كجمرة مستعرة تقتات على الهشيم بلا رحمة؛ قد تتساءلين يا رؤى لماذا أكتب؟ ؛ لقد سألت نفسي كثيرًا لماذا أكتب! لكن لم أجد إجابة شافية كعادتي؛ قد أكون أكتب لهؤلاء الذين روادتهم الحياة عن أرواحهم فآبو ألا يستسلموا ولم تقبل نفوسهم الدنية؛أكتب للرافعين راية الجهاد في ميادين أنفسهم المرابطين على ثغور أهواءهم؛ للزائغة أعينهم على ناصية الحلم؛ لمن تمزقت أشرعتهم في معمعات الحياة فتناثروا أشلاء أشلاء في تيه سرمدي، للضائعة أوطانهم؛ الذين أعياهم موسم الحصاد كثيرًا الذين لفظتهم الحياة في ركن قصي؛ للأطفال الذين سلبت منهم الحروب طفولتهم؛ للنساء المغتصبة أنوثتهم؛ للرجال الجالسين على عتبة العجز؛ أكتب لأرملة شابة تقف يوميًا في وهن تتطلع للافق لعله الله يحدث آمرًا؛أكتب لثكلي تهيم في الطرقات تبحث عن فلذة كبدها في وجوه الغرباء ؛ أكتب لمكلوم يلتمس ريح ليرتدد إليه عزمه؛ لكل من يصدح بأعلى صوته حتى لا يلتفت أحد إلى هشاشته وضعفه، إلى الذين يخشون كسر القواعد فيسيرون على حواشي الحياة ببطء لتبتلعهم هوة الفراغ؛ أكتب لمن نهش المرض جسده فتأوه بصمت كاتم أناته حتى لا يؤلم من يحب، لكل من أراد البوح فخرج صوته متهدج يملؤه البكاء وكانت دموعه أسرع من حديثه ليفضي كلامه إلى أرواح فارغة؛ فأخرسهُ الخذلان؛ لكل صبية حالمة أضطرت إجهاض حبها الأول فتحطمت سفن الآمال على صخرة العادات والتقاليد؛ أكتب لمدرستي التي أتهمتني يومًا بسرقة موضوع تعبير لمجرد كوني فتاة قروية؛ أكتب لمن علمتني أبجدية الخوف تحت ذريعة التربية؛ أكتب لأبي وأعتذر ما قدرتك حق قدرك؛ أكتب لأمي من علمتني إن القوة تكمن في التسامح هي التي ذاقت من الظلم ويلات ومع ذلك لم تكره قط؛ أكتب لتلك الحورية التي ما رأت من الحياة ألا وجهه الأسود ومع ذالك لم تفارق البسمة يومًا ثغرها؛أكتب لكل أم تهز مهد صغيرها هو فارغ وهي لا تعلم أيهم أكثر ألم الفقد ام الملامة؛أكتب ليوسف أبن عمري وأول فرحتي؛ أكتب لياسين وأيضًا أعتذر هذا العالم غير ملائم لطهر وبراءة روحك؛ الإعاقة في عقولهم لذلك يقذفونك بها؛ أكتب لآدم أعلم يا صغيري بطئك في النمو ماهو ألا نعمة لي ولك؛ مع كل تقدم أسعد وأزدهر لو كنت كما الأطفال ما ألقيت لها بال؛ ونعمة لك فهذا العالم يا روحي لا يستحق عناء الأستعجال للخروج له؛ أكتب ليحي وعبدالرحمن ما أستردة الله الوديعة ألا ليطهرني؛ أكتب لكل من ظننته ثمين وحقيقي وكان عند حسن ظني؛ أكتب للكتف التي أستملنا عليها في غفلة منا فعجزت عن التحمل؛ إلى من جعلونا نتخبط في وجع الخيارات؛ لمن علمونا كيف نفلت الأشياء من أيدينا حين تؤذينا أي كان الثمن؛ أكتب لمن جعلنا ندرك إن الجميع يتحدث وقليل من يفعل؛ لمن حاولنا إنفاذهم من غياهبِ عقدهم فجذبونا معهم للأسفل لمن أوصلونا للشتات؛ وجعلونا لا نلتصق بالحياة أو البشر؛ ألا نلقى بثقلنا على الأشياء ونتعلم الحيادية؛ لكل من أضطر لممارسة الغباء للسير في دروب الحياة لكن لم يسلم من صواعقها... 

قد أكون أكتب لذاتي فقط لها؛ أنا من تخشى البكاء أمام الجميع ودائمًا ما أرقص فوق أحزاني ببراعة وسط الحشود؛ فيراني من حولي مرحة قوية كي أحافظ على كبرياءٍ كاذب؛ حتى ما أختلي بنفسي فتسقط كل الأقنعة فأصلب روحي على السطور وبين الهوامش؛ أمارس حزني بنبل أبكي على وسائد من ورق لتنساب دموعي حبر ونحيبي حرف، تبًا للتناقض تبا يا رؤى؛ أعلم أن حرفي بضاعة مزجاة؛ ولكني لعلي أبلغ إلى ما أرنو إليه إلى ذلك النور المنبعث من النفوس؛ عذزًا صغيرتي أحاول تنقية القلب السقيم لكن دائمًا ما تأتي ستارة ضباببة على الأمل؛ عذرًا مرة أخرى لك ولكل من يقرأ هذا النص الأسود..

إلى اللقاء صغيرتي...

#رسائلي_إلي_ابنتي 

##طفلة_الغيم 


6
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}