• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الرجل الهرم
الرجل الهرم
Google+
عدد الزيارات
155
اتعتقد انك مررت على الصعاب أتقول انك تتغلب عليها هل كنت الفائز كل مرة...!؟
ربما في البداية يظهر لك هذا لكن اعلم جيداً ان الدنيا هي من ساقتك لفعل ذلك عليك بانتظار آخر مرحلة إذا...
صحيح انك تقول لقد تغلبت عليها يوما لكن فوزها عليك اليوم موجع اكثر من فوزك عليها دائماً. #عبد الرؤوف

بعدما تلاشت الأماكن وتوقف به الزمن توجه إلى زاوية من زوايا مقهى منعزل جلس على كرسي و أخرج علبة السجائر من جيبه اﻷيسر.. أشعل نار ذكرياته ليتنفس بحرقة حاضره، طلب كالمعتاد فنجان "قهوة"، عله ينسى أيامه المريرة..إنكمش على نفسه واضعاً تسجيلا صوتيا لأحدهم على مقربة من أذنه ظل يراقب المارة من بعيد مستمعاً الى ذلك الصوت الذي كان يمتلك نغماً أعذب من إنشاد أي عصفور..

إستجمع قواه وآستحضر أوهام طيف وأشباح...ليبادلها في صمت حديث أيام حنين وجراح... 

مسكين خانته مخارج الكلمات واختنقت  في حلقه العبرات.. وعجز ككل مرة على إستيعاب ما قد ضاع من سنينه وفات.

...بعد أن ظن بأنه قد وجد اﻷفراح وآحتظنته الحياة ..حينها إرتسمت على وجهه الحسرات..وليواري سوءة ظنه وآﻵم تلك الخيبات ظل يلتهم الدخان على أمل أن تسكن اﻷوجاع التي فاض بها صدره وذبحت من الوريد إلى الوريد قلبه..عبثا.. 

حاول مراقبة عقارب ساعته التي إختنقت بدخان آخر سيجارة في علبته..وككل مرة فشل في تخطي بوابة سجن قد أدمنه ، ضاق به المكان وتكامل في جلسته..ثم أخمد بقايا أحلامه في رماد طفائته إستقام بإعوجاج هرم الثمانين من عمره، حاملا على ظهره أطنان أحزان خلت بأنها إلى نصفين ستقسمه ثم توارى في ذبول بعيدا عن اﻷنظار و تناثر في كل خطوة خلفه الغبار .. 

  • مثل رييييح .. حملت أنفاسه في دخان كل سيجار. 

عبد الرؤوف #عالم الإجرام

3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}