• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الوجه الاخر للحياة
الوجه الاخر للحياة
Google+
عدد الزيارات
79
مجرد عجوز يعتريه طوفان من الهراء بين حين و اخر فيبعثر بعض الكلمات الساخرة هنا و هناك

قصة شخص ما قابع في جوف هذا الكون

الفصل الاول

لم يختر حياته و لا مصيره بل امن كل الايمان ان القدر متمرس في الاختباء و هاو للعب دور عنصر المفاجاة و مهمته تبدا منذ ولادتهو هي البحث عن الحقيقة تلك الحقيقة التي لا تستند على احد

علم انه ولد هجينا و ان سمحت لي لغتيباستعارة لفظة هجين ربما لانه ادرك في وقت لاحق انه لابد من التمرد على كل ما ربطهبهذا الجحيم المليئ بالاقذار و السموم

كان لا ادريا متاصلا  و ذلك يرجع الى قصة حياته الخالية من جميعمعاني الحياة  فكانما قذف به الى الوجود حاملالخطيئة لا تغتفر ولد ملعونا في قرية لم يعد باستطاعتي تذكر اسمها او حتى موقعهاربما ذاكرتي سئمت  التخبط و التمرغ  في ذلك الغدير الدنس و اختارت خيانتي علها تكونقادرة على محو جروح عجز الزمان على شفائها

المهم انها بقعة من بقاع الارض

 ذلكالطفل لم يكن منزلا من السماء و لا منبثقا من الارض بل ولد ولادة طبيعية نتيجةالتحام بويضة بحيوان منوي ولد دون عاهات او تشوهات ولد حرا او يعتقد ذلك على الاقلفالحرية كومة من التعريفات لا يسعنا التطرق اليها جميعا و لكنه يؤمن بذلك شر ايمان

توفي والداه لاسباب يجهلها فهو لم يكن حاضرااثناء تشييع جثمانهما و عندما اعلمه بعض الاخيار ان والداه قد وافتهما المنية لميجب الا بجملة واحدة '' ان الوجود اشبه بالعلقم المرير ''

فهو نشا وحيدا و لم تكن الابوة او الامومةغير لفظتين اعتاد على قرائتهما في الصفحات الهامشية لاعلانات الضياع في الصحفالصباحية لذلك لم يطق وجود احد بقربه فهو ينتمي لهؤلاء الذين يشعرون بالرضى في انفرادهم

اما عن كونه لا ادريا متاصلا فهو يفصل فصلاقطعيا ذاته اللامنتمية عن تلك القوة التي كانت تحميه كل ذلك الوقت  و عن تلك العين الناظرة التي لم تفتئ تراقبهطوال سنوات حياته الماساوية و لم يرد ابدا التفكير فيها بل اراد الايمان ا نه وحيدكوحدة المتزهد عن الحياة

بل كانت وحدته اشبه بمجال شاسع ليكتشف مصدرهو الى ما ستؤول اليه حياته في وقت لاحق

يتسائل البعض انى لبشري العيش وحيدا

اتراه يعاني من تلك الامراض الاجتماعيةالمتفشية بسبب التكنولوجيا الحديثة

طبعا لا لانه ببساطة يجهل معنى ان يكون المرءاجتماعيا  فهذه الكلمة تحدث فوضى فيعقله  بل تزعزع سكينة روحه المتيبسة فيصقيعها

و يتسائل في استنكار هل يقتصر كونك اجتماعياعلى ان تكون بساما ضحوكا

اوان تكون تواقا للحياة و للتواجد مع الخليقة

فقط انه يجهل معنى هذه الكلمة

تبا ليو لكلماتي اني لازلت اضيع وقتكم الثمين بهذه المقدمة الركيكة 


4
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}