• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
النظرة الشاردة تبصر الاعماق
النظرة الشاردة تبصر الاعماق
قد تهرب بنا نظرتنا مما يحيط بنا الى اعماقنا

فتلك نظره باهته الى البعيد ،،

الى البعيد جداً للهروب من كل ما يغلفنا،،

نظره ثابته لحبس الوجع في العين دون ان تفضح باخراج ما امتلئ بها ،،

نظره شارده لتجاهل الاجابه عن سؤال ينبش الذاكرة ويعيد جرحاً ما،،

فلا يكون الرد الا بضحكه لانكار كل شيء ،، حتى انكار احساسنا ومشاعرنا ،،

يتردد حينها صوت بالداخل يطرق بقوه ذلك الباب المغلق للاجابات الصادقه ،، 

مغلق هو لفتره طويله وتآكل بالصدأ مقبضه فإن فتح قد لا يغلق ،،وان هربت كل الاجابات الصادقه منه ،،قد تتواجد منها ما رفضنا تصديقه لانه مؤلم حد الانكار،،

 فاين يا ترى فقدت تلك التفاصيل الصغيره ،وقود السعاده ،محفزات العيش،النظرات الحالمه والرؤيه الساخره لليأس ؟؟

في اي طريق تعثرت فتناثرت وتبعثرت ،،واخذتها الرياح ادراجها ،،

بكامل الضعف الذي سيطر علي ،،بدات اظهر كشجره واقفه و يابسه ومع ذلك تدعي الشموخ امام الرياح ،،

هل سيستمر هذا لفتره طويله  ..

هل الاجابه في اعماق النفس ام يجب البحث للعثور عليها؟؟


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}