• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
لن أقع وإن اقتربت
لن أقع وإن اقتربت
Google+
عدد الزيارات
71
لا يُخال لي أني أحبه.

أبتسم عندما ألقاه،، أحسّ بدقات قلبي في مضمار سباق تتراكض،، تسبقني قدماي لمكانه وكأنّ قدومي كُتب لأجله..
تتورّد وجنتاي عندما تمدحني كلماته،، وتضحك شفتاي عندما أتذكر كلامه.
لأول مرةٍ أشعر بالأمان في حضور شخصٍ لا أعرفه.. في حضوره.
تسعى كلماتي للخروج لكنني أمنعها فتُحبس داخل قفصي الصدريّ.
لا يُخال لي أني أحبه،،. فقلبي يرفض بشدة وعقلي أصلاً غير مقتنع بالفكرة.
تداعياتٌ من حولي تحول بيني وبين المخاطرة،، وأنا العاشقة للمغامرات دائمًا ما أبتعد عن هذه المغامرة .
أنا أوعى وأركز و أكبر من أن أقع في مصيدة الحب،، فقلبي حجر وعقلي من قصصهم قد ضجر و تفكيري لا يأخذني للهاوية ويُقربني من الخطر.
وماذا يعني لو أنّ حضوره يسعدني؟ وماذا يعني لو أنني أتمنى أن لا يرحل؟
لا يُخال لي أني أحبه ولو أنه لأُذين قلبي قد وصل. 


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}