• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
المعاملات الرياضية قابلة للتغيير ؟
المعاملات الرياضية قابلة للتغيير ؟
لا أسف للخسارة في الحياه مرة مرتان ثلاثون
لكن هل تخرج بشئ بعد الخسارة أم انها خسارة وقت وخسارة هدف دون نتيجة ؟

المعاملات الرياضية

ترك أحد العلماء أهم دفاتره وكان دفتر المعاملات الرياضية آخرهم، وآخر ما عمله هو أنْ كتب معادلة رياضية بجوابٍ كان يأمل أن يكون هو ما تخرجه المعادلة، بإصرار عقيم يريد إثباته ومحاولات عديدة وإصرار فذّ ، لكنه يعلم تمام العلم أنه مهما حاول بها سيفشل ﻻنها تخالف كوكبة الرياضيات ، لكنه يملكُ حدساً غريباً بأصحيّتها، فأراد أن يحاول غيره مهما كلفه الثمن بالحصول على هذا الجواب، فترك دفتره .

وضع رسالة خفية داخل الدفتر وذكر على ظرف الرسالة جملة مفادها:

 " هذه الرسالة لا تقرأ إلا بعد نفاذ محاولاتك بفكّ المعادلة فبعدها تستطيع قراءة الرسالة !"

ولما وُجِدَ من قبل أحدهم دفتر المعادلات الرياضية، كان لافتا للاهتمام آخر المعادلات، إذ أنها لمن يَهوى الرياضيات مميزة، حيث تحتوي على جميع المعاملات التي تخطر على أي عقل خارق، والجميل أن النتيجة كانت مذكورة ، عليك فقط حل المعادلة وتنغمس بخطواتها، فكّ لغزها، لتخرج بنفس الإجابة المذكورة .

 بدأ الأمر غاية بالروعة لواجدها، والدهشة و" سأفك اللغز لا محال فمررت على مثلها كثيرا." هذا ما قاله واجد الدفتر .

 ساعات المساء ارتباط لخيوط الفجر بها ، ومحاولات عدة لفكها ، لكنها أثبتت أنها رقمٌ صعب، مع أنها من أسهل المعاملات التي تمر علينا ونتمتع بفكها، لكنها تحتاج للوقت فقط والقليل من الذكاء والتفطن .

مرة أخرى بعد كوب القهوة ، لا جدوى بعدْ !

 السين والصاد والكسور والأسس جميعها موجودة ! الجواب على أسهل ما يكون على جانب اشارة المساواة موجود، جميع المحاولات لا تجيدك، وتُعطي نتائج مخالفة ! ما الأمر ؟!

في اليوم الآخر ومع مساعدة من دكتور الجامعة للرياضيات ، ساعات لفك اللغز ! 

"ويحك ماهذا ؟ لم هناك اختلاف بين ما هو مجاب والرقم الحاصلين عليه من المعادلة ؟!

من أين حصلت عليها ؟" هذا ما سأله دكتور الجامعة لواجد الرسالة .

الأصدقاء جميعهم تفرقت عليهم ، ومحاولات أخرى من طرفي لكن لا جدوى، جميعنا نتفق على إجابة مخالفة لما هو مذكور ! 

" هل أقرأ الرسالة الان ؟" تمتم مع نفسه 

نعم ! لقد نسيت أمر الرسالة عليّا أن اقرأها لقد خسرت ، حسناً ماذا مذكور بالرسالة لأرى 

الرسالة تقول :

" بما أنك أقدمتَ على فتحِ الرسالة يبدو أنك فشلت في حل المعادلة ، أهنّئك على محاولاتك الجديرة بالشكر، لا بد أن اختلاف واضح بين ما وجدت وبين ما خرج معك ، لابدّ أن أحدهم كان بصدد مساعدتك وجميعكم تتفقون على جواب واحد ! أهنئك بني هذا هو الجواب الصحيح لم تخطئ لا أنت ولا أحد من زملائك، لكن ما كُتب هو جواب لحل المعادلة بطريقة تختلف تماماً عمّا ذكر في كوكبة الرياضيات، لكنني فشلت في الوصول لقانون لها وأخذ من وقتي ما لايقل عن ساعات نومي، لكنني قد أخذت معي محاولاتي وتركت إجابتها، وأمامك فرصة لتجد هذا القانون إن أردت ذلك ، لكني أعلمك جيداً أنك توصلت للإجابة الصحيحة، وستكون خارقاً إن استطعت حل لغز القانون الجديد فلا تقبل ي بني بأن تمر عليك هذه الخدعة، فإن أبصرت مجدداً بالمعادلة، ستجد ما أنا وجدته، فقط لا تمل من المحاولة، دمت بخير ."

وكرّس عمره في اهتمام برسالة من مجنون رياضيات قد تنبّأ بحدسه لجواب غير منطقي بزعمه محاولات لإيجاد الجواب المذكور، واستمر وهو يحاول حل لغز عقيم لا يدري من خوارزميته شيئاً، فمات وهو يسعى لشئ بالمجهول !!

ترك نفس الرسالة وترك هذه المرة محاولاته وترك أيضاً رسالته يقول بها : " إنني لم أندم على كل لحظة من لحظات عمري التي قضيتها وأنا أحاول حل معادلة لمجرد أنني تحديت بأن أجعلها هدفي الأول دون أن ألقي بالاً عن أصلها،لكنني إن كنت أندم فأنني أندم على عدم أخذي بعين اعتبار أصل الشئ، فإن كنت أيا من تجد هذه الرسالة مجنونا فلك الحق أن تستمر بقية عمرك بفكِّ شيفرتها وخوارزميتها وأنت لا تملك أي دليل على أصحيتها، وإن كنت إنسان ذو عقل فدعك من جنوني وجنون العالم الأسبق لها، دمت بخير أنت أيضا ."

فالأمر ليس فقط بأن أبذل مجهوداً ، بل الأمر بماذا أبذل مجهودي ، وهنا الفارق في أساليب النجاح والوصول، إن أردت أن تتبع عمل أحدهم أو تأخذ نصيحة أحدهم فخذ جذورها ولا تقبل دون ذلك ، فأنت غير مجبر لإثبات ذاتك بمحاولة ليست لك، بل لك قدراتك وميولاتك وطريقك الذي تثبت فيه نفسك وانجازك دون اتباع من أحد،

 وإن أردت أن تعيش التحديات فعشها في وقعها ، واجزم على نتائج أكيدة إما خسارة أو فوز ، وليس نتيجة لا تدري إن كانت حقاً صحيحة او لا أو هي ممكنة أم انها محالة .استخدم عقلك جيدا ، قبل أن تموت كمن حاول فك لغز رياضيات من عالم يعطيه فقط رسالة مشكوكة ومعادلة بديهية تعطي نتائج مخالفة عما هو حاصل ، إن كنت تملك وقتا فاستثمره واجعل محاولاتك منطقية لأجلك ولأجل من يأخذونك قدوة ، وهنا لا نلغى دور نصيحة الآخرين بل من أين ولماذا وما هي طبيعة تلك النصيحة والتحدي، دمتم بخير أنتم أيضاً .


14
0
4

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}