• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
المعالجة بالضوء (أبحاث جديدة واشارات قرآنية)
المعالجة بالضوء (أبحاث جديدة واشارات قرآنية)
العلاج بالضوء هو طريقة حديثة لعلاج طيف كبير ومتنوع لبعض الأمراض المستعصية.

وذلك عن طريق التعرض لضوء الشمس أو لأطوال موجية معينة من الضوء باستخدام الليزر أو الصمامات الثنائية الباعثة للضوء أو مصابيح الفلورسنت أو المصابيح مزدوجة اللون أو ضوء شديد السطوح وكامل الطيف، وعادة يتم التحكم في هذا الضوء باستخدام أجهزة معينة، ويعرض المريض لهذا الضوء لفترة محسوبة من الوقت، وفي بعض الحالات يكون التعرض في أوقات معينة فقط من اليوم.


تتواصل الأبحاث العلمية الحديثة والدراسات الطبية لتوسيع دائرة الاستخدام الطبي العلاجي للضوء وهو ما يُعرف طبياً بالعلاج الضوئي  Light Therapy أو Phototherapy أو العلاج الشمسي Heliotherapy . وذلك لإثبات جدواه والاستفادة منه طبياً. 


ويعد الطبيب الدنمركي نيلس فينسن أبا العلاج الضوئي في العصر الحديث، إذ ابتكر أول مصدر ضوئي صناعي لذلك الغرض، واستخدم ابتكاره هذا في علاج الذئبة الحمامية، وحصل لذلك على جائزة نوبل في الطب سنة 1903، ومنذ ذلك الحين، تطور مجال العلاج بالضوء وتطورت استخداماته.


اما الدراسات الحديثة فتثبت ان هناك تنوعاً فى الدور الذي يلعبه العلاج بالضوء في العديد من الحالات المرضية المتنوعة مما جعل العلاج بالضوء أحد الخيارات العلاجية المعتمدة طبياً في التعامل العلاجي مع مجموعة واسعة من الأمراض التي تصيب الجلد والأسنان والأورام السرطانية واضطرابات مناعة الجسم والالتهابات الميكروبية واضطرابات الكبد وأمراض القلب والعيون وأنواع متعددة من الاضطرابات النفسية. وغيرها كثير.


وتهتم الدوريات بنشر النتائج التى توصل اليها الباحثون مثل استخدام الضوء في معالجة أورام الدماغ و العلاج بالضوء ليرقان حديثى الولادة وامراض الجلد مثل صدفية الأطراف السفلية وعلاج البهاق و حالات حساسية إكزيما الجلد التأببية والأسنان القدرة العلاجية للضوء في طب الأسنان. 


وتشتمل تطبيقات العلاج الضوئي على تعريض مناطق من الجسم لدرجات مختلفة الشدة ولمدة زمنية متفاوتة لأنواع مختلفة من الأشعة الضوئية، وهي إما أشعة ضوء الشمس المباشرة أو لمكونات من أشعة الضوء ذات موجات طولية مختلفة يتم استقطابها وتكثيفها بتقنيات فيزيائية معقدة لإنتاج أنواع من الأشعة الضوئية المتعددة الألوان المستقطبة كهرومغناطيسياً Polychromatic Polarized Light أو أشعة الليزر Laser أو مصابيح الفلورسنت بألوان مختلفة أو المصابيح المزدوجة اللون Dichroic Light أو الأشعة الضوئية المشرقة جداً.  وهناك عدة تطبيقات مثل: 


1- العلاج الضوئي الديناميكي وهو شكل من أشكال العلاج بالضوء، وذلك باستخدام مركبات غير سامة حساسة للضوء تتعرض للضوء بشكل انتقائي، عندئذ تصبح هذه المركبات سامة للخلايا الخبيثة المستهدفة والخلايا المرضية الأخرى.

2- صناديق الضوء التى تقدم أنماطًا خاصة جدًا من الإضاءة الاصطناعية التي تؤثر على شبكية العين وتجعلها فعالة، وذلك بهدف معالجة مستويات الميلاتونين أو التحكم بتوقيت إفرازه . المعروف ان إنتاج هرمون الميلاتونين المنظم للنوم يُثبط بواسطة الضوء ويُنشَّط بالظلام، كما يتبين في الخلايا العقدية الحساسة للضوء في شبكية العين. والعكس صحيح إلى حد ما بالنسبة لهرمون السيروتونين، الذي يتحكم باضطرابات المزاج. 


استخدامات متعددة للعلاج بالضوء:

1- الاضطرابات النفسية:

العلاج الضوئي أصبح مستخدماً بشكل أكبر في معالجة حالات الاكتئاب ومجموعة أخرى من الاضطرابات العصبية النفسية. 


2- أمراض الجلد: 

مثل استخدام الأشعة فوق البنفسجية التي تعمل على خفض نشاط خلايا المناعة وتخفيف حدة الالتهابات في معالجة إكزيما الجلد التأببية ، والصدفية ، وحالات البهاق وهناك دراسات غير حاسمة في نتائجها حول استخدام الضوء الأزرق في معالجة حالات حب الشباب محاولات علمية متعددة لاستخدام أنواع من الضوء الأحمر والأشعة فوق البنفسجية في معالجة أنواع من سرطان الجلد، وكذلك هناك محاولات علمية لاستخدام الليزر وأنواع مختلفة من الضوء في تسريع التئام الجروح وخصوصا المزمنة منها، لكن لا تزال الأدلة العلمية غير كافية حتى اليوم في إثبات تلك الجدوى المتوقعة.


3- أمراض شبكية العين:

 واستخدام الليزر هو من الوسائل الطبية المعتمدة عالمياً في معالجة اعتلالات الشبكية الناجمة عن مرض السكري

 

4- اضطرابات النوم واضطرابات المزاج: 

وثمة نتائج غير حاسمة في استخدام الضوء لتخفيف الأعراض المرافقة لحالات الاضطراب العاطفي الموسمي كالاكتئاب واضطرابات النوم، وهي التي تنجم عن تغير وتيرة التعرض لضوء النهار بفعل التغيرات المناخية المصاحبة لتغير الفصول، وخصوصا في الشتاء. كما تجري بحوث أخرى لمعرفة مدى جدوى العلاج بالضوء لحالات الاكتئاب وحالات اكتئاب ما بعد الولادة والاضطراب الوجداني ثنائي القطب ومجموعة من اضطرابات النوم كالتي تنشأ بعد السفر الطويل بالطائرة وبعد تغير ورديات العمل الليلي والنهاري.


5- يرقان الأطفال حديثي الولادة:

وهو من المعالجات المعتمدة طبياً باستخدام الضوء الأبيض


6- الاستخدامات الواسعة لاعلاح بضوء الليزر في إزالة الشعر وإزالة البقع الجلدية وغير ذلك العديد من الاستعمالات 


اخيرا  اشارات قرآنية لأهمية التعرض لضوء الشمس فى النهار :

يقول الله تعالى: وجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا (9) وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا (10) وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا (11).سورة النبإ. ويقول سبحانه : وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ. القصص 71-73. فمن رحمة الله ان جعل الليل والنهار وكلاهما مرتبط بغروب او شروق الشمس التى تضىء الارض وحياتنا مرهونه بذلك. ولذلك فالنمط المعيشى المعاصر مثل النوم نهارا والسهر ليلا هو من الاسباب للعديد من الامراض المعاصرة.


واشعة الشمس بالطبع تلعب دورا اساسيا لاستمرار الحياة على سطح الارض فهى التى تؤمن لنا مصادر الغذاء والطاقة التى فى اجسادنا. فالنبات فى وجود ضوء الشمس يقوم بعملية التركيب الضوئى ليصنع اجزاء النبات التى هى بدورها غذاء لنا ويتم من خلال هذه العملية استهلاك  ثانى اكسيد الكربون والماء ويطلق الاكسجين الذى نحتاجه نحن لنقوم بعملية التنفس الهوائى فى دورة كريبس التى تتم فى مصانع انتاج الطاقة (الميتوكوندريا) التى هى عكس ما يحدث فى التركيب الضوئى فى النبات وبذلك نحصل على الطاقة التى نحتاجها من خلال تفكيك المواد الغذائية التى حصلنا عليها من النبات او الحيوان الذى تغذى على النبات. وبدون اشعة الشمس يهلك النبات وتختل الدورة الغذائية وبالتالى يهلك الحيوان وكذلك الانسان. 


ولا ينحصر دور اشعة الشمس على ذلك وحسب بل يتعداه لفوائد صحية عديدة نذكر منها ما يلى:

1- التعرض للاشعة فوق البنفسجية يرفع نسبة اكسيد النيتريك بالدم مما يساعد على اتساع جدران الشرايين (مرخى للعضلات الملساء بجدر الشرايين) مما يقلل من ارتفاع ضغط الدم.


2- التعرض للضوء واشعة الشمس نهارا يتسبب فى تحسن الحالة النفسية والمزاجية من خلال زيادة بعض الهرمونات مثل الاندورفين بالجلد وتعديل نقص فيتامين د الذى له علاقة بالاكتئاب وكذلك افراز هرمون السيروتونين الذى له علاقة بالناحية المزاجية. وتكوين السيروتونين يبدأ من الحمض الامينى التربتوفان الذى يتحول الى السيروتونين فى وجد الضوء والذى بدوره يتحول الى الميلاتونين فى الظلام. وثبت حديثا ان التعرض لضوء النهار او لاشعة الشمس يحسن الحالة المذاجية ويعالج مرض الاكتئاب. 


3- هرمون السيروتونين منه يتكون هرمون الميلاتونين عند الاظلام وهذا هو المايسترو الذى يدير العديد من الوظائف الحيوية بأجسامنا ويلعب دورا هاما فى ضبط الساعة البيولوجية ودورة النوم والصحيان مع تنظيم دورة الهرمونات بالجسم حيث يفرز الميلاتونين ليلا فى الظلام والانسولين والكورتيزون نهارا فى الضوء.


4- الامراض الجلدية كالصدفية والبهاق والاكزيما تعالج بالتعرض للاشعة فوق البنفسجية


5-  تحسن الالام فى حالات الفيبروميالجيا (مرض مركب يشمل الالام والارهاق وخمول وخلل بالنوم) بالتعرض للضوء والاشعة فوق البنفسجية


6- تحسن حالة الجلد وتعزيز مناعته ومقاومته للعوامل الخارجية


7- الوقاية من سرطان الجلد عكس ما هو متداول وثبت ان العاملين فى الاماكن المفتوحة فى الضوء اقل عرضة من العاملين بالمكاتب المغلقة لمرض الميلانوما (نوع من سرطان الجلد)


8-  فيتامن د يتم تصنيعة من الكوليستيرول الموجود تحت الجلد عند التعرض للاشعة فوق البنفسجية ودور فيتامين د معروف فى منع العديد من الامراض المزمنة (راجع المقال بعنوان: فيتامين (هرمون) د).


9- ضبط معدلات السكر بالدم بزيادة افراز هرمون  الانسولين من البنكرياس وكذلك تكون هرمون- د (فيتامين- د) الذى يعدل من شراشة المناعة الذاتية التى تهاجم خلايا البنكرياس فى النوع الاول من مرض السكرى. اما اضافة  ممارسة الرياضة وضبط  معدلات الكالسيوم  فتساعد على علاج مقاومة الانسولين فى النوع الثانى من السكرى.


المراجع:

سر الحياة على كوكبنا

حدائق ذات بهجة (إعجاز علمى)

هرمون الميلاتونين قائد الاوركسترا

علاج بالضوء من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

الضوء لمعالجة الأمراض... أبحاث متسارعة ونتائج متميزة

أحد الخيارات العلاجية الجديدة لأورام الدماغ والاضطرابات الجسدية والنفسية


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}